قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن - نسخه متنی

محمد الحسون

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید


المقدّمة


ترجمة مختصرة لحياة السيّد محسن الأمين


الفصل الأوّل: أثر الرسالة في المجتمع


تمهيد


بداية المطاف


المرحلة الاُولى


ترجمة مختصرة لحياة السيّد مهدي البصري


المرحلة الثانية


المرحلة الثالثة


ترجمة مختصرة لحياة الشيخ عبد الحسين
صادق العاملي


المرحلة الرابعة


ردود الفعل على الرسالة


رجال الدين


رسائل اُلّفت حول هذا الموضوع


الصحف


الشعراء والخطباء


عامّة الناس


الفصل الثاني: النّص الكامل لرسالة
التنزيه


تمهيد


عملنا في الرسالة


نصّ الرسالة


ذكر اشكالات السيّد الأمين


الحسن والقبح العقليين


ما نقلته جرائد بيروت


نقل الخطباء للأحاديث والوقائع المكذوبة


اللحن في القراءة


اختلاق الأخبار ومسخها


روايات ضعيفة


الحجامة والتطبير


لمَ تقولون ما لا تفعلون؟


الفصل الثالث: مناقشة الإشكالات الواردة
في الرسالة


الإشكال الأوّل: نقل خطباء المنير
الحسيني للأحاديث والوقائع المكذوبة:


وتعرّض له في موضعين:


الموضع الأوّل


مناقشة كلامه في عدّة نقاط


الموضع الثاني


مناقشة كلامه في عدّة نقاط


حديث (أين ضلّت راحلتك يا حسان)


ترجمة مختصرة لحياة الشيخ حسن قفطان


مدح علمائنا للشيخ محمّد باقر الدهدشتي
البهبهاني وكتابه (الدمعة الساكبة)


حديث (خرجتُ أتفقّد هذه التلاع)


حديث (إنّ البرد لا يزلزل الجبل الأصم)


حديث قول شمر للحسين (عليه السلام) (بعدك
حيّاً يابن الخارجي)، وحديث (أي جرح تشدّه
لك زينب)، وحديث مخاطبة زينب للعباس (عليه
السلام)


حديث درّة الصدف


حديث مجيء الإمام السّجاد لدفن أبيه
الإمام الحسين (عليه السلام) يوم عاشوراء


حديث مجيء الطيور التي تمرّغت بدم الحسين
(عليه السلام) إلى المدينة المنوّرة


الإشكال الثاني: اللحن في القراءة


الإشكال الثالث: التلحين في القراءة


أدلّة حرمة الغناء


معنى الغناء لغةً وفقهاً


هل ما يقرأه الخطباء يعدّ غناءً؟


تجويز بعض فقهائنا الغناء في المراثي


الإشكال الرابع: ايذاء النفس وإدخال
الضرر عليها


موكب ضرب الرؤوس بالسيوف، وتأريخ نشوئه


موكب السلاسل


مناقشة استدلال السيّد الأمين بالعقل على
حرمة هذه المواكب


مناقشة استدلال السيّد الأمين بقاعدة
العسر والحرج على حرمة هذه المواكب


تورّم قدم النبى (صلى الله عليه وآله) من
القيام في الصلاة


حجّ الأئمة مشاة حتّى تورّمت أقدامهم


بكاء الإمام السجاد (عليه السلام) على
أبيه الإمام الحسين (عليه السلام)


امتناع العباس (عليه السلام) عن شرب الماء
يوم عاشوراء


تقريح الإمام الرضا (عليه السلام) جفونه
من البكاء


ادّعاء السيّد الأمين موت جماعة في كلّ
سنة في موكب شجّ الرؤوس


الإشكال الخامس: استعمال آلات اللهو في
المواكب الحسينيّة


ذكر موردين استشكل فيهما السيّد الأمين
هذا الفعل


مناقشتنا لكلامه في كلا الموردين


أدّلة حرمة استعمال آلات اللهو والطرب


الآلات المستعملة في المواكب الحسينية


الطبل


البوق


الصَّنج


الإشكال السادس: تشبيه الرجال بالنساء


الإشكال السابع: تمثيل النساء


الإشكال الثامن: صياح النساء بمسمع من
الرجال


الإشكال التاسع: الصياح والزعيق بالأصوات
المنكرة


الإشكال العاشر: دخول ما يوجب الهتك
والشنعة في الشعائر الحسينيّة


فهرس المصادر


المقدّمة


بسم الله الرحمن الرحيم


الحمدُ لله ربّ العالمين، والصّلاة
والسّلام على خير الأنام، نبيّنا


ومقتدانا أبي القاسم محمّد، وعلى أهل
بيته الطيّبين الطّاهرين


الذين أذهب الله عنهم الرّجس وطهّرهم
تطهيرا.


وبعد،


لكلّ اُمّة من الاُمم، بل لكلّ جماعة من
الناس ـ على اختلاف أديانهم ومذاهبهم
ومعقتداتهم ـ شعائر وطقوس يؤمنون بها
ويؤدّونها على أنّها فرضٌ لايمكن التساهل
به.


والاُمم والجماعات: السالفة منها، والتي
نعاصرها الآن، وحتّى التي تأتي بعدنا،
كلّها سواء من حيث المعتقدات، إلاّ أنّ
الاختلاف في طبيعتها وكيفيّتها يكون
تابعاً لعنصري المكان والزّمان والمستوى
الثقافي للأفراد، فالشعائر التي يؤدّيها
المثقّف تختلف عن تلك التي يؤدّيها
الاُمّي وإن كانت متّحدة من حيث المنشأ
والمعتقد.


والشعائر الحسينيّة التي يقيمها أتباع
أهل البيت (عليهم السلام) ومحبّوهم، قديمة
قدِم واقعة الطف الخالدة، ومتأصّلة في
النفوس أصالة المبادىء التي ثار من أجلها
الإمام الحسين (عليه السلام).


وقد مرّت هذه الشعائر بفترات مدٍّ وجزر;
تبعاً للظروف السياسيّة التي عمّت
المجتمع الإسلامي آنذاك، ونزولا عند رأي
الحكّام المتسلّطين على رقاب المسلمين
وموليهم لهذه الشعائر وعدمها.


فلعلّ أوّل هذه الشعائر، وهو البكاء على
الإمام الحسين (عليه السلام) وأهل بيته
وأصحابه، جرى بعد واقعة الطّف مباشرة وفي
بيت يزيد بن معاوية، كما حدّثنا


/ 243