قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن - نسخه متنی

محمد الحسون

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

146



عاشوراء بنفضه الماء من يده، كيف يعدّه
الإمام الصادق (عليه السلام) من الصالحين
والمقتدين بهم؟!


وأخيراً نقول: "إنّ العباس (عليه السلام)
أراد شرب الماء وهمّ به، لا أنّه ترك شربه
أساساً; لأنّ الواجب عليه ـ وقد ملك الماء
ـ إيصاله إلى إمامه وإمام المسلمين أخيه
الحسين (عليه السلام) ليحفظ حشاشته
الشريفة، فإنّ حفظها أهم من حفظ كلّ نفس.
ولولا أنّ العباس (عليه السلام) علِمَ أنه
لا يسوغ له التواني بمقدار زمان شربه غرفة
من الماء بيده لشرب الغرفة وزاد عليها،
ولكنّه من صلابة إيمانه ونفوذ بصيرته في
دينه كابدَ الظمأ المجهد ولم يتأخّر لحظة
واحدة عن إيصال الماء إلى الحسين (عليه
السلام) مقدّمةً للواجب الأهم"(1) .


تقريح الإمام الرضا (عليه السلام) جفونه


قال الشيخ عبد الحسين صادق العاملي:
"أيقرح الرضا (عليه السلام) جفون عينيه من
البكاء ـ والعين أعظم جارحة نفيسة ـ ولا
نتأسّى به فنقرح على الأقلّ صدورنا ونجرح
بعض رؤوسنا؟!"(2) .


وقال السيّد الأمين في جوابه:


"وأمّا استشهاده بتقريح الرضا (عليه
السلام) جفون عينيه من البكاء، فإن صحّ
فلابد أن يكون حصل ذلك قهراً واضطراراً لا
قصداً واختياراً، وإلاّ لحرم. ومَن يعلم
أو يظنّ أنّ البكاء




1 ـ انظر النقد النزيه:100.


2 ـ رسالة التنزيه:65.



/ 243