قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن - نسخه متنی

محمد الحسون

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

157



الثانية:


في العبارة الاُولى عدَّ السيّد الأمين
"الزَمْر" من ضمن آلات اللهو، وهو خطأ
واضح، والظاهر أنّ مقصوده "المِزْمَار"،
إذ أنّ "الزَمْر" ـ مصدراً ـ هو التغنّي
بالمزمار.


قال الجوهري (ت 395هـ) في "الصحاح":
"المِزْمَار، واحد المزامير، زَمَرَ
الرجلُ يَزْمُرُ ويَزْمِرُ زَمْراً فهو
زَمَّارٌ"(1) .


وقال الفيروز آبادي (ت 817هـ) في "القاموس
المحيط": "زَمَرَ الرجلُ يَزْمِرُ من باب
ضربَ زَمْراً: إذا ضَرَبَ المِزمار، وهو
بالكسر: قصبة يُزمر بها وتُسمّىْ
الشبّابة، والجمع مَزَامير"(2) .


وقال الفيومي (ت 770هـ) في "المصباح المنير":
"المِزْمَارُ: آلة الزَّمْرِ"(3) .


وقال ابن منظور (ت 711هـ) في "لسان العرب":
"الزَّمْرُ بالمِزْمار، زَمَرَ يَزْمِرُ
ويَزْمُرُ زَمْراً وَزَمِيراً
وزَمْراناً: غَنَّى في القصب"(4) .


الثالثة:


أجمع المسلمون على حرمة استعمال الات
اللهو والطرب مطلقاً، سواء كانت في شعائر
إسلاميّة أم في غيرها، ووردت في ذلك
روايات كثيرة:


منها: ما رواه الشيخ الكليني في "الكافي"
بسنده عن سماعة عن الإمام الصادق (عليه
السلام) أنّه قال: "لمّا مات آدم شمت إبليس
وقابيل فاجتمعا في الأرض، فجعل ابليس
وقابيل المعازف والملاهي شماتة بآدم (عليه
السلام) فكلّ ما كان في الأرض من هذا




1 ـ الصحاح 2: 671 "زمر".


2 ـ القاموس المحيط 3:318 "زمر".


3 ـ المصباح المنير: 255 "زمر".


4 ـ لسان العرب 4:327 "زمر".



/ 243