قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن - نسخه متنی

محمد الحسون

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

162



هجنة.


ومهما تغيّرت مادة البوق، سواء كانت من
القرون أو النحاس، فيبقى هو ذلك الصور
القرنيّ الذي لا زمر فيه ولا غناء. ولذلك
يستعمل في السلم والحرب للتنبيه على
الأوقات، وحشر الجنود المتفرّقة، وتسيير
مواكب الرجال المجنّدة.


أمّا آلة المزمار فقد كانت قديماً تُتخذ
من القصب، وهي لاتزال باقية لليوم عند
الأعراب في البوادي، ويُسمّى ذو الاُنبوب
الواحد منها "مُفرد"، وذو الانبوبين
"مطبق"، يتغنّون به غناء مطرباً، كما
يتغنّى بالآلات الموسيقيّة ذات الأوتار.


في "القاموس المحيط": "زَمَّرَ تزميراً:
غنّى في القصب"(1) .


وفي "مجمع البحرين": "زَمَرَ الرجلُ
يَزِمرُ، من باب ضرب زمراً: إذا ضرب
المَزْمار، وهو بالكسر: قصبة يُزمر بها"(2) .


وفي "المنجد": "الزمّارة: القصبة التي
يُزَمّر فيها، والمزمار: آلة يزمّر فيها،
وزمّر زمراً: غنّى بالنفخ في القصب"(3) .


ويُصنع المزمار الآن من بعض المعادن التي
تكون أقوى من القصب وأحكم منه.


ومضافاً إلى ما سبق فإنّ هنالك فرقاً آخر
بين البوق والمزمار، وهو: أنّ المزمار
لايكون إلاّ بثقوب كثيرة من أربعة إلى
ثمانية، غير الثقب الذي يلي الشفة، ولكلّ




1 ـ القاموس المحيط 2:41.


2 ـ مجمع البحرين 3: 318.


3 ـ المنجد:305.



/ 243