قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن - نسخه متنی

محمد الحسون

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

163



واحد من تلك الثقوب نغمة خاصّة تخالف نغمة
الثقب الآخر. أمّا البوق فلايكون إلاّ بثقب
واحد في أسفله غير فوهته العليا، ولذلك
لاتكون له نغمة، ولا يكون الصوت الخارج
منه إلاّ واحداً غير مختلف.


أمّا صلابته وهجنته فإنّها تستند إلى سعة
فوهته حسب تركيبه الطبيعي، فإنّه كلّما
طال ودَقَّ موضع النفخ به واتّسعت فوهته
العليا زاد صوته ارتفاعاً وهجنة. وربّما
كان لالتوائه مزيد دخل في شدّة هجنته: إمّا
لزيادة طوله بذلك الالتواء، وإمّا لدوران
الصوت به حسب التوائه.


ومن كلّ ما تقدّم يتّضح أنّ البوق الذي
يُستعمل في المواكب العزائيّة ليس
محرّماً; لأنّه ليس مزماراً، ولايُعدُّ من
آلات اللهو والطرب، والصوت المنبعث منه لا
يُطرب السامع بل يُزعجه.


الصَّنْجُ:


مفردٌ، وجمعه صُنُوج، يُسمّيه
العراقيّون "طوس"، وهو اسم يشمل الصُنُوج
المحرّمة وغيرها، إذ ليس جميع أنواع
الصُنُوج محرّمة في الشريعة. وهو على عدّة
أنواع:


(1) آلة بأوتار.


(2) قطع نحاس تعلّق في إطار الدفّ.


(3) آلة تُتّخذ من صُفر، يُضرب إحداهما
بالاُخرى.


(4) آلة يتّخدها الراقصون في أطراف أصابعهم
يصفّقون بها، تُسمّى عند أرباب الملاهي
"زنك"، وهو معرّب "صنج".


في "الصحاح": "الصَّنْجُ الذي تعرفه العرب:
وهو الذي يُتّخذ من صُفْر، يُضْرَب



/ 243