منتهی الاصول نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

منتهی الاصول - نسخه متنی

حسن بجنوردی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و أيضا لا فرق
بين الإتيان بالجزاء قبل تكرر
الشرط و بين عدمه،مثلا لا فرق بين أن يكفر بعد الأكل الأول في نهار رمضان‏أو لم يكفر،ففي جميع هذه
الصور مقتضى القاعدة تعدد الجزاء بتعدد الشرط،إلا أن يجي‏ء دليل على كفاية الجزاء الواحد عن
الشروط المتعددة،كما أنه ورد في‏باب الوضوء و الغسل بالنسبة إلى أسباب متعددة من سنخ واحد أو من
أسناخ مختلفةو يكون من باب تداخل المسببات بعد الفراغ عن عدم تداخل الأسباب،و تداخل‏الأسباب في
جميع الصور المتقدمة على خلاف القاعدة فيما يمكن التعدد فيه،و إن‏وقع الخلاف بينهم في بعض تلك
الصور،فقالوا بالتداخل في متحد السنخ دون مختلفه‏كما أن البعض فرقوا بين ما إذا أتى بالجزاء بعد
الشرط الأول مثلا فقالوا بلزوم الإتيان‏بعد الشرط لو وجد ثانيا،و بين ما إذا لم يأت بالجزاء حتى
تكرر الشرط،فيكفي‏الإتيان بجزاء واحد من باب تداخل المسببات أو الأسباب.

و حاصل الكلام في هذا
المقام أن كل شرط في كل واحدة من القضيتين ظاهرفي كونه مؤثرا مستقلا في وجوب إتيان الجزاء لا بديل له
في هذا التأثير،و لا شريك‏له فيه،فمع إمكان تكرر الجزاء و عدم ما يصادم هذا الظهور لا وجه للخروج
عن‏مقتضى هذا الظهور و القول بتداخل الأسباب(و اما ما ربما يتوهم)-من ابتناءالتداخل فيها على كونها
معرفات و عدمه على كونها عللا حقيقية و مؤثرات واقعية-لما توهم من إمكان تعدد المعرف للشي‏ء و عدم
إمكان تعدد العلل و المؤثرات الواقعيةفكلام لا أساس له لما تقدم من أن ما نسميه بالأسباب للأحكام
ليست في الحقيقة الا من‏قيود الموضوع،فالاستطاعة بالنسبة إلى وجوب الحج و إن كانت تعد من أسبابه و
لكنه‏في الحقيقة من قيود موضوع ذلك الوجوب،فالوجوب تعلق بالإنسان العاقل البالغ‏المستطيع،فهي
جزء موضوعه لا سبب له و لا معرف له.نعم لا مانع من إطلاق‏السبب عليه باعتبار دخله في ملاك الحكم.

/ 1128