منتهی الاصول نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

منتهی الاصول - نسخه متنی

حسن بجنوردی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و
على كل ظاهر كل واحدة من القضيتين‏أن المقدم تمام الموضوع بخصوصه بنحو القضية الحقيقية،بمعنى أنه
لو وجد هذاالموضوع الف مرة يترتب عليه كذلك الجزاء الف مرة(و بعبارة أخرى)ظاهر
القضية الشرطية حدوث الجزاء عند وجود الشرط،و هذا ينافي التداخل في الأسباب‏(فعمدة الوجه)في عدم
تداخل الأسباب و أنه على خلاف القاعدة في جميع الصورالمتقدمة هو ظهور كل قضية شرطية في استقلال
شرطها في ترتب جزائها عليه،سواءأسبقه شي‏ء آخر أم لا أو قارنه أم لا،و لا يصادم هذا الظهور شي‏ء
الا توهم ظهورالجزاء في وحدة الطلب بتخيل أن مفاد الهيئة هو صرف الوجود من الطلب،و ما هونقيض عدمه
المطلق،و هو لا ينطبق إلا على أول وجود منه.و هذا معنى ظهورالجزاء في وحدة الطلب.

(و فيه)أنه ليس هناك
شي‏ء يدل على أنه مفاد الجملةالجزائية في القضايا الشرطية المتكفلة للأحكام الشرعية هو صرف الوجود
من الطلب،لأنها مركبة من مادة و هيئة أما مادتها،فهي عبارة عن ماهية ذلك الفعل الّذي تعلق‏به
الطلب.و أما هيئتها فمفادها ليس إلا طلب إيجاد تلك الماهية،فمن أين جاء عنوان‏صرف الوجود من الطلب
حتى لا ينطبق إلا على أول وجود منه الّذي ملازم لوحدةالطلب.

نعم لو لم يكن هناك ما يقتضي التعدد فقهرا
يحصل الامتثال بأول وجودمن طبيعة المطلوب،فيسقط الطلب بالامتثال.و هذا غير أن يكون مفاد
الجملةالجزائية وحدة الطلب و صرف الوجود منه.هذا تمام الكلام في تداخل الأسباب بمعنى أن يكون
للأسباب المتعددةأثر واحد.و قد عرفت أن هذا خلاف الأصل و القاعدة،بل القاعدة تقتضي‏أن يؤثر كل سبب
أثرا غير ما يؤثر فيه الآخر.و أما تداخل المسببات بعد الفراغ‏عن عدم تداخل الأسباب،فالمراد به أن
يكون الإتيان بمسبب واحد كافيا في امتثال‏ما تقتضيه الأسباب المتعددة(و بعبارة أخرى)لو اجتمعت
أسباب متعددة للزوم‏الإتيان بشي‏ء،فإتيان تلك الطبيعة القابلة للتكرر و التعدد مرة واحدة يكفي
عن‏الجميع و إن اشتغلت ذمته بالجميع.و من هذا عرفت أن مرجع الشك في تداخل‏الأسباب إلى الشك في
التكليف الزائد و أن ذمته هل اشتغلت بالزائد أم لا،لأن‏نتيجة عدم التداخل فيها اشتغال ذمة المكلف
بالمتعدد من المسببات،

/ 1128