منتهی الاصول نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

منتهی الاصول - نسخه متنی

حسن بجنوردی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و الحاصل أنه من الممكن تقييد المستثنى منه بقيد عدم المستثنى و خروجه عنه‏قبل الاستثناء،و لكنه
حينئذ ليس باستثناء عن الحكم كما هو ظاهر الاستثناء.نعم‏قد تكون إلا بمعنى غير و تكون وصفا لا
استثناء فلا مفهوم حينئذ،و لكن‏كلامنا في مفهوم الحصر و هو لا يفيد الحصر،بل من قيود الموضوع و
يوجب تضييقافيه،و ذلك كقوله العلماء إلا الفساق منهم أكرمهم،فيكون مفاده أن العلماءالموصوفين
بأنهم ليسوا من الفساق يجب إكرامهم،و(أما استدلال أبي حنيفة)على عدم المفهوم للجملة الاستثنائية
بقوله صلى الله عليه و آله (لا صلاة إلا بطهور)و أمثال ذلك‏من الموارد التي نفيت الحقيقة فيها إلا
بوجود شرط أو جزء مثلا،بأنه لو كان لهامفهوم تدل على أن الصلاة مثلا توجد مع وجود الطهارة سواء وجد
سائر ما يعتبر فيهاأو لم يوجد مع أن هذا قطعا ليس بصحيح(فجوابه)أن المراد من هذه العبارة و أمثالهاأن
الصلاة الصحيحة لا يمكن أن توجد و تتحقق الا مع هذا الشرط أو الجزء و مفهوم‏هذا الكلام هو أنه مع
وجود هذا المستثنى يمكن أن تقع و توجد و لو بضم سائر الشرائطو الأجزاء،و كل ما يعتبر فيها و ليس
المفهوم أنها توجد مع هذا المستثنى مطلقا،سواءانضم إليها سائر ما اعتبر فيها أو لم ينضم حتى يرد ذلك
الإشكال.

و(أما الإشكال)على كلمة التوحيد بأنه لو قدر(ممكن)خبرا للا لا تدل الكلمة الا على إمكان
اللَّه تعالى لا على‏وجوده تبارك و تعالى،لأن الإمكان أعم من الوجود،و لو قدر(موجود)لا ينفي
إمكان‏الغير،لأن نفي الأخص لا يستلزم نفي الأعم،(فواضح الدفع)لأن الواجب تعالى‏لو لم يكن موجودا
فليس بممكن،و لو لم يكن ممكنا فليس بموجود،لأن إمكانه‏يلازم وجوده،و لذا قالوا ان كل ما يمكن في
حقه تعالى بالإمكان العام يجب أن يكون‏و كذلك قالوا:واجب الوجود بالذات واجب من جميع الجهات.و أما
الإمكان الخاصّ‏فلا يحمل عليه لأنه تبارك و تعالى واجب،و الوجوب و الإمكان متقابلان.و من جملة
أدوات الحصر هي(انما)،و لا شك في ان المتبادر منها حصر المسندفي المسند إليه سواء قلنا بأن الكلمة
مركبة من إن الإثباتية و ما النافية أو لم نقل بذلك‏
و قلنا بأنها كلمة بسيطة.

/ 1128