منتهی الاصول نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

منتهی الاصول - نسخه متنی

حسن بجنوردی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و في كلتا الصورتين يسقط العام عن الحجية بالنسبة إلى‏ذلك المردد بين
المتباينين غاية الأمر في المخصص المتصل بواسطة عدم انعقاد ظهورالعام الا فيما عدا ذلك المردد بين
المتباينين،و في المخصص المنفصل بواسطة العلم‏بخروج ذلك المردد عن تحت حجية العام،فلا تجري أصالة
الظهور و العموم مع العلم‏بخروج ذلك المردد بين المتباينين عن تحت العام،فلا فرق بين المخصص
المتصل و المنفصل‏في هذه الصورة في عدم إمكان التمسك بأصالة العموم لإدخال المشتبه و المحتمل
تحت‏حكم العام،و انما الفرق في وجه عدم التمسك كما عرفت.

فصل
في ان العام المخصص حقيقة في الباقي بعد التخصيص أو لا؟

و الحق هوالأول،و ذلك من جهة ان الألفاظ
موضوعة للماهيات المهملة،فليس العموم أوالإطلاق من مقتضيات وضع الألفاظ و لذلك إثبات الإطلاق
يحتاج إلى مقدمات‏الحكمة و العموم إلى أداة أو هيئة و أمثال ذلك،فلفظ العام ما استعمل الا في
تلك‏الماهية المهملة فما استعمل في خلاف ما وضع له أصلا لا قبل التخصيص و لا بعده،بل مستعمل أبدا في
تلك الماهية المهملة و العموم يكون بدال آخر،و هكذا القيودالواردة عليها المتصلة أو المنفصلة و
المخصصات كذلك لا تخرجها عن كونها تلك الماهيةغاية الأمر يكون من قبيل تعدد الدال و المدلول،فأخذ
الدالين هو لفظ العام و الثاني‏هو المقيد أو المخصص و أحد المدلولين هو الطبيعة و الماهية المهملة
و الآخر تلك‏الخصوصيات أو الحالات الواردة على الطبيعة التي تكون مفاد المقيدات و المخصصات.هذا
حال نفس لفظ العام الّذي نعبر عنه بمدخول أداة العموم.و اما في جانب نفس‏الأداة فأيضا لا تجوز في
البين من جهة انها وضعت لشمول الحكم لكل ما أريد مماينطبق عليه مدخولها،وسعة انطباق مدخولها أو
ضيقه لا يغير شيئا من مفاد الأداةفلفظة(كل)-في قولك أكرم كل من في المجلس-تفيد استيعاب الحكم لكل من
في‏المجلس،و لا يتفاوت الحال بالنسبة إلى معنى لفظة(كل)

/ 1128