منتهی الاصول نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

منتهی الاصول - نسخه متنی

حسن بجنوردی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

(و الحاصل)أن
الفرق بين اللابشرط القسمي و اللابشرط المقسمي هو أن‏اللابشرطية في القسمي بالنسبة إلى التقييد
بالعوارض و الطوارئ و التقييد بعدمها،و اللابشرطية في المقسمي تكون بالنسبة إلى نفس هذه
الاعتبارات الثلاثة أعني البشرطلائية و البشرط شيئية و اللابشرطية التي كلها أقسام اللابشرط
المقسمي،فاللابشرطالقسمي هو ملاحظة الطبيعة غير مقيدة بوجود خصوصية أو خصوصيات،و أيضاغير مقيدة
بعدمها،و اللابشرط المقسمي هو ملاحظة الطبيعة غير مقيدة بأحد هذه‏الاعتبارات الثلاثة و لا
بعدمها،لأنها مقسم لهذه الاعتبارات،فلا بد و ان تكون‏غير مقيدة لا بوجود أحدها و لا بعدم أحدها حتى
يكون ساريا في الجميع.

و قدعرفت ان الألفاظ و أسماء الأجناس موضوعة لنفس الماهيات المهملة
بالوجدان،لأن‏الّذي راجع وجدانه يرى من نفسه أن الواضع حين الوضع لا يتصور إلا ذات المعنى‏لا
الخصوصيات التي يمكن ان تطرأ عليها،فجميع الخصوصيات و العوارض غير ملحوظةفي الموضوع له و لا مأخوذ
فيه،فما ذكره شيخنا الأستاذ(قدس سره)-من‏وضع الألفاظ للماهية اللابشرط المقسمي-ليس كما ينبغي،و
ذلك من جهة أن‏اللابشرط المقسمي-كما تقدم آنفا-عبارة عن ملاحظة الماهية و النّظر إليها و
الاعتبارات‏الثلاثة و ملاحظتها غير مقيدة بأحدها و لا بعدمها.

و معلوم ان الواضع حال الوضع‏لا نظر
له الا إلى ذات المعنى و لا نظر له إلى هذه الاعتبارات أصلا لا إلى بشرط شيئيةالماهية و لا إلى بشرط
لائيتها،و لا إلى لا بشرطيتها،فالموضوع له للألفاظ ليس‏في نظر الواضع إلا ذات المعنى الّذي تقدم
أنه الماهية المهملة.و مما ذكرنا عرفت‏الفرق بين الماهية المهملة و اللابشرط المقسمي و ان الأول
عبارة عن ملاحظة الماهيةمن دون التفات إلى ما هو خارج عن ذاتها،و الثاني عبارة عن ملاحظة الماهية
مع‏الاعتبارات الثلاثة و كونها لا بشرط بالنسبة إليها لكونها مقسما لها،و المقسم لا بدو أن يكون لا
بشرط بالنسبة إلى خصوصيات الأقسام،و إلا فلا يكون ساريا فيها.

/ 1128