منتهی الاصول نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

منتهی الاصول - نسخه متنی

حسن بجنوردی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و أما ما يذكر السبب في أحدهما دون الآخر،فلا يمكن فيه حمل المطلق على‏المقيد،لأنه لا بد فيه من
وحدة المطلوب،فان أحرزت من الخارج فهو و إلا فمشكل‏من جهة أن هناك تقييدان كل واحد منهما متوقف على
الآخر:

أحدهما

تقييد الحكم‏في الطرف الّذي لم يذكر السبب بالسبب المذكور في الطرف الآخر،و إلا-أي
إن كان‏هناك سببان يقتضيان مسببين أي حكمين أحدهما للمطلق و الآخر للمقيد-فلا منافاةبينهما حتى
يحمل المطلق على المقيد
.

ثانيهما

تقييد المتعلق في طرف المطلق بالقيدالمذكور في المقيد.و معلوم أن
تقييد الحكم بذلك السبب المذكور في الطرف الآخرمتوقف على تقييد المتعلق،و إلا-أي إن لم يقيد-فهناك
متعلقان لكل واحد منهما حكم‏غير ما هو للآخر.و لا منافاة بينهما و لا موجب لوحدة السبب.و تقييد
المتعلق‏أيضا متوقف على تقييد الحكم و إلا-أي إن لم يقيد الحكم-فهناك حكمان لكل‏واحد منهما
متعلق،فلا موجب لتقييد المتعلق.و هذا دور واضح،فلا طريق إلى‏حمل المطلق على المقيد.

و أما ما لم
يذكر السبب في كليهما فحيث أن الأمر في المطلق و المقيد ظاهرفي طلب صرف الوجود مما تعلق به،و صرف
وجود الطبيعة ينطبق على أول‏وجود منها،و ليس قابلا للتعدد و التكرر،فلا محالة يكون الإطلاق إطلاقا
بدليالا شموليا،و لا بد حينئذ من حمل المطلق على المقيد،و ذلك من جهة ما ذكرنامن أن ظاهر دليل
المقيد هو لزوم إتيان صرف الوجود من الطبيعة في ضمن ذلك‏القيد المذكور فيه،و ظاهر دليل المطلق هو
تخيير المكلف في تطبيقه صرف‏الوجود على أي فرد أراد،و عدم لزوم إتيانه في ضمن تلك الخصوصية
فيتنافيان،و حيث أن ظهور المقيد-كما ذكرنا-وارد على ظهور المطلق و من قبيل ظهور القرينةبالنسبة إلى
ذي القرينة،لأن ظهور المطلق في الإطلاق بمقدمات الحكمة،و من جملةتلك المقدمات عدم وجود بيان على
التقييد،فإذا ورد بيان و لو كان بدليل منفصل‏لا يبقى موضوع للإطلاق.

/ 1128