منتهی الاصول نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

منتهی الاصول - نسخه متنی

حسن بجنوردی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

فكما
أنه من الممكن أن يجعل تمام موضوع هذين الحكمين القطع بالخمرية بما أنه‏صفة من صفات النّفس و حالة
من حالاتها و بعبارة أخرى نحو وجوده الخاصّ‏الّذي به يتميز عن غيره و يكون هو هو و ليس غيره فكذلك
يمكن له ان‏يجعل تمام موضوع حكمه القطع باعتبار كاشفيته عن الخمر مثلا فيلاحظ في‏المثال كاشفية
القطع-المتعلق بالخمر عنه و طريقيته إليه-معنى اسميا،غايةالأمر بما هو حاك عن الإراءات الخارجية
التي تحصل لأشخاص القاطعين‏بالخمر أو لشخص واحد بالنسبة إلى حصول القطع المتعدد له في
أزمنةمتعددة،و كون هذه الإراءات معنى حرفيا-غير استقلالي-لا ينافي‏تصورها و لحاظها تحت عنوان معنى
اسمي حاك عنها كما في وضع الحروف،بناء على ما هو التحقيق عندنا،من أن معانيها غير مستقلة لأنها
عبارةعن أنحاء الربط بين المعاني الاسمية،فان الواضع إذا أراد وضع كلمة من‏مثلا للارتباطات
الابتدائية غير المستقلة يلاحظ عنوان الربط الابتدائي معنى‏اسميا بما هو حاك عن تلك الارتباطات
غير المستقلة،فيضع اللفظ بإزائها(فكذلك)فيما نحن فيه يلاحظ إراءة القطع-المتعلق بالخمر
مثلا-معنى‏اسميا بما هو حاك عن الإراءة الخارجية-تمام موضوع حكمه،من دون‏نظر إلى المتعلق إلا
تبعا،لتميز قسم الإراءة عن الأقسام الأخر،و إلا لو سلم‏الإشكال المتقدم لم يجز أخذه في
الموضوع-على نحو الطريقية-و لو جزءالأن المناط في الأشكال،إن طريقية القطع معنى آليا غير ملحوظ
فيه،بل اللحاظ متعلق بالمقطوع و المرئي،و لا شك ان في أخذه بهذا الاعتبار جزءاللموضوع لا بد أن
يلاحظ القطع أيضا معنى اسميا استقلاليا،لأن جزءالموضوع كنفس الموضوع لا بد و أن يتصور حتى يحكم
عليه.و بعبارة أخرى‏المعنى الحرفي-غير الملتفت إليه-كما لا يمكن أن يكون تمام الموضوع‏و المحكوم
عليه-كذلك لا يمكن أن يكون جزءا للمحكوم عليه:

/ 1128