تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

نفسه لانه فرد من أفراد الخمر حينئذ ، إلا انه لم يثبت عندنا أن العصير إذا غلى بنفسه ينقلب خمرا مسكرا كما لم يدع ذلك أهل خبرته و هم المخللون و صناع الخل و الدبس .

بل المتحقق الثابت خلافه فان صنع الخمر و ايجادها لو كان بتلك السهولة لم يتحمل العقلاء المشقة في تحصيلها من تهيئة المقدمات و المؤنات و بذل الاموال الطائلة في مقابلها ، بل يأخذ كل أحد مقدارا من العصير ثم يجعله في مكان فإذا مضت عليه مدة ينقلب خمرا مسكرا .

نعم ربما ينقلب العصير - الذي وضع لاجل تخليله - خمرا ، إلا انه أمر قد يتفق من قبل نفسه و قد لا يتفق و " أخرى " منع عن كبرى نجاسة مطلق العصير بالغليان و عمدة ما اعتمد عليه في ذلك أمران : " أحدهما " دعوى ان كل رواية مشتملة على لفظة الغليان من الاخبار الواردة في حرمة العصير انما دلت على انه لا خير في العصير إذا غلى أو لا تشربه إذا غلى أو غيرهما من المضامين الواردة في الروايات إلا ان الحرمة أو النجاسة - على تقدير القول بها - مغياة في تلك الاخبار بذهاب الثلثين أبدا ، و عليه فلا دلالة في شيء منها على أن الحكم الثابت على العصير بعد غليانه يرتفع بذهاب ثلثيه بل ليس من ذلك في الروايات عين و لا أثر .

كما ان كل رواية اشتملت على التحديد بذهاب الثلثين فهي مختصة بالعصير المطبوخ أو ما يساوقه كالبختج و الطلا .

و الجامع ما يغلى بالنار .

فهذه الاخبار قد دلتنا على ان العصير المطبوخ الذي يستند غليانه إلى النار - دون مطلق العصير المغلي - إذا ذهب عنه ثلثاه و بقي ثلثه فلا بأس به و لا دلالة في شيء منها على عدم البأس في مطلق العصير المغلي إذا ذهب عنه ثلثاه فمن ذلك يظهر ان ذهاب الثلثين محلل للعصير الذي استند غليانه إلى الطبخ بالنار و لا نجاسة فيه أبدا .

و أما ما استند غليانه إلى نفسه - و لو بمعونة أمر خارجي منفرد في الاقتضاء كالشمس و حرارة الهواء - فذهاب

/ 533