تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

[ سواء كان في العروق ، أو في اللحم ، أو في القلب ، أو في الكبد ، فانه طاهر ( 1 ) .

] على طهارة الدم المتخلف في الذبيحة .

و هذا الوجه إنما يتم في ما يتبع اللحم من الاجزاء الدموية المستهلكة في ضمنه و لذا يحل أكله و الامر فيه كما افيد و نزيد عليه ان موضع الذبح لا يمكن تخليصه من الدم عادة بل ترى ان الدم يتقاطر منه إذا عصر و ان غسل متعددا ، و معه حكم الشارع بطهارته بعد غسله و هذا كاشف عن طهارة الدم المتخلف في المذبح و غيره من أجزاء الذبيحة إلا انه لا يتم في الاجزاء الدموية المستقلة في الوجود كما يوجد في بطن الذبيحة أو في قلبها أو في سائر أجزائها بحيث إذا شق سأل منه دم كثير فانها محللة الاكل شرعا فهذا الوجه لا يقتضي طهارة الدم المتخلف مطلقا " الثالث " : و هو الوجه الصحيح استقرار سيرة المتشرعة المتصلة بزمان المعصومين - ع - على عدم الاجتناب عما يتخلف في الذبيحة من الدم كان تابعا للحمها أم لم يكن مع كثرة ابتلائهم بالذبائح من الابل و الغنم و البقر ، و لا سيما في الصحاري و القفار الخالية عن الماء فانهم ملتزمين بتطهير لحمها و ما يلاقيه من أثوابهم و أبدانهم ، بل و لا يمكن تطهيره بتجريده من الدم إلا بجعله في الماء مدة ثم غسله و عصره و نحو ذلك مما نقطع بعدم لزومه شرعا و مع هذا لو كان الدم المتخلف في الذبيحة نجسا لبان و ذا ع و بهذه السيرة نخرج عن عموم ما دل على نجاسة الدم ، و لولاها لم نتمكن من الحكم بطهارة الدم المتخلف بوجه لعموم نجاسته .

نعم بناء على عدم نجاسة مطلق الدم لعدم تمامية العموم لا مانع من التمسك بقاعدة الطهارة في الحكم بطهارة الدم المتخلف .

( 1 ) هل الحكم بالطهارة يختص بالمتخلف في الاجزاء المحللة أكلها أو انه يعم المتخلف فيما يحرم أكله أيضا كالطحال و النخاع و نحوهما من الحيوانات

/ 533