تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

التي منها ذهاب الثلثين هو ان لا يطرء الفساد على العصير بنشيشه - بعد ما مضى عليه زمان - الذي يوجب حرمته و سقوطه عن القابلية للانتفاع به كما أشير إلى ذلك في ذيل الرواية بقوله عليه السلام فان أحببت ان يطول مكثه عندك فروقه .

و يؤيده ما ورد في رواية اسماعيل بن الفضل الهاشمي ( 1 ) من قوله " و هو شراب طيب لا يتغير إذا بقي انشاء الله .

نعم جاءت حرمة النبيذ الذي فيه القعوة أو العكر في جملة من الاخبار ( 2 ) إلا انها أيضا لا تدل على حرمته بمجرد الغليان حيث ان القعوة - كما في نفس تلك الروايات - و كذلك العكر عبارة عن ثقل التمر يضرب به الانآء حتى يهدر النبيذ فيغلي أو انها حب يؤتى به من البصرة فيلقى في النبيذ حتى يغلي " و ان لم يظهر انه أي حب " فلعل الوجه في نهيه عما كان مشتملا على القعوة من النبيذ إنما هو صيرورته مسكرا بسببها بحيث لو لا ما فيه من القعوة و العكر لم يكن يتحقق فيه صفة الاسكار بوجه فهما مادتان للمسكر في الحقيقة ، كما ان مادة الجبن كذلك حيث انه لولاها لم يوجد الجبن ، و يدلنا على ذلك ما ورد في بعض الروايات : " شه شه تلك الخمرة المنتنة " بعد قول السائل : انا ننبذه فنطرح فيه العكر و ما سوى ذلك ( 3 ) و عليه فلا مجال للاستدلال بهذه الاخبار على حرمة النبيذ بعد غليانه فيما إذا لم يوجب الاسكار .

هذا و قد يستدل في المقام بحسنة عبد الله ابن سنان كل عصير أصابته النار فهو حرام حتى يذهب ثلثاه و يبقى ثلثه ( 4 ) نظرا إلى أن عموم قوله كل عصير .

.

.

شامل لعصير الزبيب أيضا فإذا أصابته

1 - المروية في ب 5 من أبواب الاشربة المحرمة من الوسائل .

2 - راجع ب 24 من أبواب الاشربة المحرمة من الوسائل .

3 - رواه في الوسائل في ب 2 من أبواب الماء المضاف عن الكلبي النسابة .

4 - المتقدمة في ص 113

/ 533