نجاسة الفقاع - تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

نجاسة الفقاع

[ العاشر ) : الفقاع ( 1 ) ] فلا محالة يحرم أكلهما مع المرق و الطبيخ و لا ينفع حينئذ استهلاك ذلك المقدار النجس القليل في بقية اجزاء الطبيخ لانه ينجس البقية بمجرد ملاقاتها نظير ما إذا أصابته قطرة دم أو بول لانها ينجس جميع المرق و شبهه و ان كانت مستهلكة في ضمن المرق فتحصل ان المسألة تبتني على المسألة المتقدمة و حيث انا نفينا هناك حرمة عصيري التمر و الزبيب فضلا عن نجاستهما فلا نرى مانعا من أكلهما في الطبيخ و المرق و كذلك الحال في العنب لانا و ان قلنا بحرمة عصيره إلا انا أنكرنا نجاسته و قد عرفت ان الحرمة مانعة عن جواز أكله في الاطعمة و الا مراق ما دام لم تطرء عليه صفة الاسكار فيما إذا كان بمقدار يستهلك في بقية الطبيخ و المرق .

( 1 ) لا اشكال في نجاسة الفقاع في الشريعة المقدسة - كحرمته - بل الظاهر انها اتفاقية بين أصحابنا القائلين بنجاسة الخمر ، و تدل على نجاسته الاخبار المستفيضة " منها " : مكاتبة ابن فضال قال : كتبت إلى أبي الحسن عليه السلام أسأله عن الفقاع فقال : هو الخمر و فيه حد شارب الخمر ( 1 ) و " منها " : موثقة عمار قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الفقاع فقال : هو خمر ( 2 ) إلى ذلك من الاخبار ، حيث اشتملت على ان الفقاع خمر و ورد في بعضها انه خمر مجهول ( 3 ) و هذا إما لاجل ان الفقاع خمر حقيقة و ان كان إسكاره ضعيفا بحيث لا يسكر إلا بشرب مقدار كثير منه ، و عن بعض أهل الخبرة و الاطلاع أن المادة " الالكلية " - التي تدور عليها رحى الاسكار - في

1 - و

2 - المرويتان في ب 27 من أبواب الاشربة المحرمة من الوسائل .

3 - كما في موثقة ابن فضال و رواية ابى جميلة المرويتين في ب 27 من أبواب الاشربة المحرمة من الوسائل .

/ 533