اذا أجنب من حرام ثم من حلال أو من حلال ثم من حرام - تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

اذا أجنب من حرام ثم من حلال أو من حلال ثم من حرام

[ ( مسألة 2 ) إذا أجنب من حرام ، ثم من حلال ، أو من حلال ، ثم من حرام ، ] جنابته و لا يضره اتحادهما زمانا لان الطهارة الخبثية متقدمة على غسله رتبة و التقدم الرتبي كاف في صحة الغسل كما مر .

و أما إذا اعتبرنا في صحته تقدم الطهارة الخبثية بحسب الزمان فلا يتمكن الجنب من الحرام من الغسل إذا عرق بدنه في أثنائه لتنجس بدنه قبل إتمام غسله و قد ذكر الماتن في تصحيح ذلك انه يرتمس في الماء حينئذ و به يطهر بدنه و ينوي غسل الجنابة حال خروجه أو يحرك بدنه تحت الماء بقصد الغسل ، فيكون دخوله في الماء مطهرا لبدنه كما ان خروجه أو تحريك بدنه تحت الماء اغتسال من الجنابة .

و ما أفاده ( قده ) يبتني على القول بكفاية الارتماس بحسب البقاء في صحة الغسل و عدم اعتبار إحداثه ، لان إحداث الارتماس حينئذ و ان لم يكن كافيا في ارتفاع جنابته لنجاسة بدنه حال الارتماس إلا انه إذا طهر بدنه بذلك و نوى الغسل بتحريك بدنه تحت الماء أو بخروجه كفى ذلك في غسله لاستمرار إرتماسه و بقائه ما دام خارج عن الماء و قد فرضنا ان الارتماس بقاء ا كاف في صحة غسله .

و أما إذا قلنا ان الاغتسال إنما يصح بأحد أمرين : و هما صب الماء على البدن أو الارتماس في الماء - ارتماسة واحدة - كما في الخبر ( 1 ) و لا يتحقق شيء منهما بالارتماس بقاء ا ، لانه بعد ارتماسه لم يصب الماء على بدنه ، كما انه لم يرتمس ارتماسة ، لان ظاهر اسناد الفعل إلى فاعله إنما هو إيجاده و إحداثه إلا أن تقوم قرينة على إرادة الاعم ، و عليه فالاغتسال بالارتماس بقاء ا محل إشكال في نفسه و لو مع قطع النظر عن نجاسة عرق الجنب من الحرام فالغسل في الماء الحار ممكن في حقه ، لابتلائه بنجاسة البدن كما عرفت .

1 - كما في حسنة الحلبي المروية في ب 26 من أبواب الجنابة من الوسائل .

/ 533