تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

[ أو لاحتمال تنجسه مع كونه من الاعيان الطاهرة و " القول " بان الدم المشكوك كونه من القسم الطاهر أو النجس محكوم بالنجاسة " ضعيف " ( 1 ) نعم يستثنى مما ذكرنا الرطوبة الخارجة بعد البول قبل الاستبراء بالخرطات ، أو بعد خروج المني قبل الاستبراء بالبول فانها مع الشك محكومة ] قوله عليه السلام في موثقة عمار كل شيء نظيف حتى تعلم انه قذر ، فإذا علمت فقد قذر و ما لم تعلم فليس عليك ( 1 ) و هذا الحكم ثابت ما دام لم يكن هناك أصل موضوعي يقتضي نجاسة المشكوك فيه .

( 1 ) قد اسلفنا انه لافرق بين الدم و غيره من النجاسات فعند الشك في انه من القسم الطاهر أو النجس يحكم بطهارته إلا في مورد خاص و هو ما إذا كان الدم مشاهدا في منقار الجوارح من الطيور لان الاصل حينئذ أن يكون نجسا و ذلك لقوله عليه السلام في موثقة عمار بعد السوأل عن ماء شرب منه باز أو صقر أو عقاب : كل شيء ، و من الطير يتوضأ مما يشرب منه إلا ان ترى في منقاره دما فان رأيت في منقاره دما فلا توضأ منه و لا تشرب ( 2 ) .

حيث دلت على نجاسة الدم حينئذ مع الشك بحسب الغالب في انه من القسم الطاهر أو النجس حيث يحتمل ان يكون من دم السمك أو المتخلف في الذبيحة كما يحتمل ان يكون من دم الميتة فان العلم بكونه من القسم النجس قليل الاتفاق و مع هذا كله حكم عليه السلام بنجاسته فالأَصل في الدم المشاهد في منقار الجوارح هو النجاسة و لو من جهة جعل الشارع الغلبة إمارة على ان الدم من القسم النجس كما أوضحناه في مبحث نجاسة الدم .

1 - المروية في ب 37 من أبواب النجاسات من الوسائل .

2 - المروية في ب 4 من أبواب الاسئار و 82 من أبواب النجاسات من الوسائل .

/ 533