طهارة غسالة الحمام - تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

طهارة غسالة الحمام

[ بالنجاسة ( 1 ) ( مسألة 3 ) الاقوى طهارة غسالة الحمام ( 2 ) ] ( 1 ) يأتي الكلام في الرطوبة الخارجة بعد البول أو المني عند التكلم في الاستبراء و نبين هناك ان الشارع حكم فيها بوجوب الغسل أو الوضوء فيما إذا خرجت قبل الاستبراء بالبول أو الخرطات و لو من جهة تقديم الظاهر على الاصل إلا ان الاخبار الواردة في ذلك لم يدل على ان البلل المشتبه بعد البول و قبل الاستبراء بول أو أن الخارج بعد المني و قبل الاستبراء مني ، و انما دلت على ان البلل المشتبه ناقض للوضوء أو الغسل و من هنا يتوقف في الحكم بنجاسة البلل المشتبه لعدم دلالة الدليل على نجاسته و تفصيل الكلام في دلالة الاخبار على نجاسة البلل المشتبه و عدمها يأتي في مسألة الاستبراء انشاء الله .

( 2 ) وقع الخلاف في طهارة غسالة الحمام و نجاستها فمنهم من قال بنجاستها - و ان كانت مشكوكة الطهارة في نفسها - و انها ملحقة بالبللين المشتبهين و مستثناة عما حكمنا بطهارته مما يشك في نجاسته تقديما للظاهر على الاصل .

و قال جمع بطهارتها و ان حال غسالة الحمام حال بقية الامور التي يشك في طهارتها و نجاستها لقوله عليه السلام كل شيء نظيف .

.

.

و ليعلم ان محل البحث و الكلام إنما هو صورة الشك في طهارة الغسالة و نجاستها .

و أما مع العلم بحكمها - كما قد يتفق في الحمامات المعمولة في البيوت ، حيث يحصل العلم في بعض الموارد بملاقاتها مع العين النجسة أو بعدم ملاقاتها - فهي خارجة عن محل البحث و هو ظاهر .

و قد استدل للقول بنجاستها بجملة من الاخبار الواردة في المنع عن الاغتسال بماء الحمام أو بغسالته ( 1 ) لانه سواء أريد من الاغتسال في تلك الروايات معناه المصطلح عليه الذي هو في مقابل الوضوء أم أريد به معناه

1 - راجع ب 11 من أبواب الماء المضاف من الوسائل .

/ 533