استحباب رش الماء عند ارادة الصلاة في معابد اليهود والنصارى - تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

استحباب رش الماء عند ارادة الصلاة في معابد اليهود والنصارى

[ و إن ظن نجاستها ( 1 ) لكن الاحوط الاجتناب عنها .

( مسألة 4 ) يستحب رش الماء ( 2 ) إذا أراد أن يصلي في ] حينئذ بنجاسة الغسالة على وجه الاطلاق فالإِنصاف ان غسالة الحمام لا دليل على نجاستها و هم و دفع أما " الوهم " فهو ان من البعيد جدا بل و لا يحتمل عادة طهارة الغسالة في الحمامات المتعارفة فان من يريد الاغتسال في الحمام لم تجر العادة على ان يطهر بدنه من الخبث خارجا ثم يدخله لمجرد الاغتسال بل انما يدخله مع نجاسة بدنه فيكون الماء الملاقي لبدنه متنجسا و به تكون الغسالة التي هي مجمع تلك المياه المتنجسة متنجسة ، لقلتها أو لو كانت كثيرة أيضا يحكم بنجاستها لما قدمناه من ان تتميم القليل كرا بالمتنجس كاف في الاعتصام .

و بئر الغسالة انما تتمم كرا بالمياه المتنجسة و معه كيف صح للامام عليه السلام أن يغتسل فيها أولا يغسل رجليه إلا لاجل مالزقهما من التراب ؟ ! و " أما الدفع " فهو ان الحمامات الموجودة في عصرهم إنما كانت عبارة عن عدة حياض صغار - كما هي كذلك في حماماتنا اليوم - و كانت تتصل تلك الحياض بماء الخزانة بشيء كانبوب و مزملة و لو من خشب و بها كانت المادة تتصل بالحياض و توجب طهارتها ، كما انها تطهر أرض الحمام بجريانها عليه إلى أن يصل إلى بئر الغسالة فتوجب طهارة البئر أيضا لانها ماء مطهر عاصر فتطهر البئر بوصولها و من هنا ورد في روايات ماء الحمام انه معتصم بمادته و حكمنا بطهارة الغسالة و اغتسل فيها الامام عليه السلام و لم يغسل رجله من جهة تنجسها بل لاجل مالزقها من التراب قائلا : ان ماء الحمام لا يجنب أولا يخبث .

( 1 ) لعدم الدليل على اعتباره فحكمه حكم الشك في نجاستها .

( 2 ) للنصوص الواردة ( 1 ) في استحباب رش الماء عند الصلاة في

1 - راجع ب 13 من أبواب مكان المصلي من الوسائل .

/ 533