تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

بالحرمة بعنوان آخر ككونه سببا لنقض الصلاة - و هو محرم على المشهور - أو لاستلزامه تأخير الصلاة عن وقتها أو لتفويت واجب آخر كالانفاق على من يجب عليه إنفاقه أو لاستلزامه اختلال النظام أو الهلاكة و نحوهما .

إلا انها عناوين طارءة محرمة في حد أنفسها من ناحية الوسواس .

و الكلام في أن الوسواس بما هو كذلك - إذا لم يستلزمه شيء من العناوين المحرمة - محرم أو لاحرمة فيه .

نعم ورد في بعض الروايات النهي عن تعويد الشيطان نقض الصلاة ( 1 ) و في صحيحة عبد الله بن سنان ذكرت لابي عبد الله عليه السلام رجلا مبتلى بالوضوء و الصلاة ، و قلت هو رجل عاقل ، فقال أبو عبد الله عليه السلام وأي عقل له و هو يطيع الشيطان ؟ فقلت له و كيف يطيع الشيطان ؟ فقال : سله هذا الذي يأتيه من أي شيء هو فانه يقول لك من عمل الشيطان ( 2 ) إلا أن شيئا من ذلك لا يقتضي حرمة الوسواس و ذلك فان النهي عن التعويد إرشاد إلى عدم ارتكاب نقض الصلاة لانه مرجوح و قد ذهب المشهور إلى حرمته و التزم بعضهم بكراهته - و ليس تحريما مولويا - و قد علل ذلك في بعض الروايات بان الخبيث إذا خولف و عصي لم يعد ( 3 ) و كيف كان فلا تستفاد من الرواية حرمة الوسواس و كذا صحيحة ابن سنان و ذلك لانا نسلم ان الوسواس بل مجرد الشك و التردد من الشيطان و نعترف بان الوسواسي يطيعه إلا أنه لا دليل على حرمة إطاعة الشيطان في جميع الموارد إذ الانسان قد يقدم على مكروه أو مباح ، و لا إشكال في انه من الشيطان لان المؤمن - حقيقة - الذي هو أعز من الكبريت الاحمر لا يضيع وقته الثمين بالاشتغال بالمكروه أو المباح كيف و قد حكي عن بعضهم انه لم يرتكب طيلة حياته مباحا فضلا عن المكروه فارتكاب محبوبه تعالى اطاعة للشيطان مع حليته فليكن الوسواس أيضا من

1 - و

3 - فليراجع ب 16 من أبواب الخلل الواقع في الصلاة من الوسائل .

2 - المروية في ب 10 من أبواب مقدمة العبادات من الوسائل .

/ 533