هل يعتبر في البينة ذكر مستند الشهادة ؟ - تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

هل يعتبر في البينة ذكر مستند الشهادة ؟

لا يعتبر في البينة حصول الظن بصدقها

[ ( مسألة 3 ) لا يعتبر في البينة حصول الظن بصدقها ( 1 ) نعم يعتبر عدم معارضتها بمثلها ( 2 ) .

( مسألة 4 ) لا يعتبر في البينة ذكر مستند الشهادة ( 3 ) ] عن محل الابتلاء و عدمه هو ان العلم الاجمالي ليس بنفسه علة في تنجيز متعلقه و إنما تنجيزه مستند إلى تساقط الاصول في أطرافه بالمعارضة فان فرضنا ان بعضها مما لا يتمكن منه المكلف عقلا فلا يبقى مانع عن جريان الاصول في بعض أطرافه الاخر لعدم معارضتها بشيء لان الاصل لا يجري في الطرف الخارج عن القدرة و الاختيار .

و أما إذا كانت الاطراف مقدورة له عقلا و لو بواسطة أو وسائط فمجرد خروج بعضها عن محل الابتلاء بالفعل مع التمكن منه عقلا مستلزم لانحلال العلم الاجمالي بوجه ، لان جريان الاصول في كلا الطرفين مستلزم للترخيص في المخالفة القطعية ، و جريانها في أحدهما دون الآخر من مرجح و هو معنى التساقط بالمعارضة و بهذا يكون العلم الاجمالي منجزا حيث لابد من الاحتياط في كل واحد من الاطراف دفعا لاحتمال العقاب .

( 1 ) لعدم ابتناء اعتبارها على إفادتها الظن بمضمونها ، و لا على عدم قيام الظن بخلافها ، فان مقتضى دليل الاعتبار حجية البينة على وجه الاطلاق أفادت الظن أم لم تفد ، ظن بخلافها أم لم يظن .

( 2 ) لان دليل اعتبار البينة لا يمكن ان يشمل كلا المتعارضين - لاستحالة التعبد بالضدين أو النقيضين - و لا أحدهما المعين لانه بلا مرجح ، و لا لاحدهما لا بعينه ، لانه ليس فردا آخر غيرهما فلا بد من التساقط و الرجوع إلى أمر آخر .

( 3 ) و الصحيح التفصيل بين ما إذا لم يكن بين الشاهدين - أي البينة - و المشهود عنده خلاف في شيء من النجاسات و المتنجسات اجتهادا أو تقليدا فلا يعتبر

/ 533