تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

[ إلا ما كان في اللحم مما يعد جزءا منه ( 1 ) .

( مسألة 3 ) الدم الابيض إذا فرض العلم بكونه دما نجس ( 2 ) كما في خبر ( 3 ) فصد العسكري - صلوات الله عليه - و كذا إذا صب عليه دواء لونه إلى البياض .

( مسألة 4 ) الدم الذي قد يوجد في اللبن عند الحلب نجس ( 4 ) و منجس لللبن .

] دم مسفوح و مراق فيحرم أكله ، و ينحصر المسفوح بما يتبع اللحم و يعد جزءا منه .

هذا كله مضافا إلى دلالة الآية المتقدمة و بعض الاخبار على حرمة مطلق الدم .

( 1 ) بأن كان تابعا لللحم و ان لم يكن مستهلكا في ضمنه بحيث لو عصر قطرت منه قطرات من الدم كما هو الحال في الكبد غالبا لان الدم فيه أكثر و الوجه في ذلك - كما قدمناه - هو السيرة المتشرعية ، و عدم إمكان تخليص اللحم من الدم إلا ببعض المعالجات المعلوم عدم لزومه في الشرع كما مر ( 2 ) لانه بعد العلم بكونه دما و عدم انقلابه شيئا آخر لا مناص من الحكم بحرمته و نجاسته ، لانهما مترتبان على طبيعي الدم و ان زال عنه لونه بدواء أو بغيره ، فان اللون لا مدخلية له في نجاسته و حرمته .

( 3 ) ورد في بعض الاخبار انه - ع - فصد و خرج منه دم أبيض كأنه الملح ( 1 ) و في بعضها الآخر : فخرج مثل اللبن الحليب .

.

.

( 2 ) .

( 4 ) لما مر من عموم نجاسة الدم .

بل يمكن ان يقال انه من الدم

1 - كما رواه في الوسائل في ب 10 من أبواب ما يكتسب به

2 - رواه في المجلد الثاني عشر من بحار الانوار ص 160

/ 533