تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

This is a Digital Library

With over 100,000 free electronic resource in Persian, Arabic and English

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

ملاقي النجس أو المتنجس من تقييدها بما إذا كان فيهما أو في أحدهما رطوبة مسرية - فقد ورد بعضها في مثل ملاقي البول أو الماء المتنجس و نحوهما مما فيه الميعان ، و الرطوبة في مثله مفروغ عنها لا محالة ، و هذا كما في الاخبار الآمره بغسل ما أصابه البول ( 1 ) و موثقة عمار الآمرة بغسل كل ما لاقاه الماء المتنجس ( 2 ) و ورد بعضها الآخر فيما لا رطوبة مسرية فيه من ان تقيد نجاسة الملاقي بما إذا كانت في أحد المتلاقيين أو في كليهما رطوبة مسرية و هذا كما في صحيحة محمد بن مسلم ( 3 ) و حسنته ( 4 ) الآمرتين بغسل المكان الذي أصابه الكلب أو بغسل اليد إذا مسسته .

إلا انه لا مناص من رفع اليد عن اطلاقها بالارتكاز ، لان ملاقاة اليابس مع مثله مما لا أثر له عند العرف و من هنا حملنا - ما ورد في خصوص الميتة ( 5 ) من الامر بغسل ما أصابته مطلقا من تقييده بما إذا كان في أحد المتلاقيين أو في كليهما رطوبة مسرية - على الاستحباب و قلنا ان ملاقاتها مع الجفاف مؤثرة في نجاسة الملاقى .

و اما وجوب الغسل بملاقاة ميت الآدمي بعد برده و قبل تغسيله - و لو مع الجفاف - فهو أمر آخر ، لان الكلام إنما هو في تأثير ملاقاة النجس - مع الجفاف - من حيث الخبث لا من ناحية الحدث .

و الوجه في هذا كله هو الارتكاز و ما ورد من تعليل عدم نجاسة ملاقي النجس بانه يابس كما في حسنة محمد بن مسلم في " حديث " أن أبا جعفر عليه السلام وطي على عذرة يابسة فأصاب ثوبه ، فلما أخبره قال : أ ليس هي يابسة ؟ قال : بلى ،

1 - المروية في ب 1 من أبواب النجاسات من الوسائل .

2 - المروية في ب 4 من أبواب الماء المطلق من الوسائل .

3 - و

4 - المرويتان في ب 12 من أبواب النجاسات من الوسائل .

5 - كمرسلة يونس المروية في ب 34 من أبواب النجاسات من الوسائل .

/ 533