تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

[ تنجس كله ( 1 ) كالماء القليل المطلق ، و المضاف مطلقا ، و الدهن المائع و نحوه من المائعات .

] مكتسبة من الماء النجس - كافية في الحكم بنجاسة الملاقي و ذلك لان الرطوبة و ان كانت بالنظر العقلي هي الاجزاء الدقيقة المائية القابلة للابصار - كما الحال في البخار لانه أيضا أجزاء صغار من الماء يتصاعد بالحرارة إلى الهواء من أن تشاهد فيه الاجزاء المائية فالرطوبة جوهر و ماء و ليست عرضا بوجه و إلا استحال انتقالها من شيء إلى شيء لاستحالة انتقال العرض كما هو ظاهر - إلا انها تعد بالنظر العرفي عرضا و لا تعد ماء عندهم .

و من هنا لا يحكم بنجاسة الرطوبة لانها عرض .

فهي لا تقبل النجاسة كما لا تؤثر في نجاسة الملاقي لانها أمر آخر وراء الماء المتنجس و لاجل هذا حكمنا بطهارة الثوب الذي صبغ بالدم النجس بعد غسله و ان كان لونه باقيا في الثوب و كذا في الحناء المتنجس ، لان الالوان بحسب الدقة و ان كانت من الجواهر كالدم و الحناء و نحوهما و غاية الامر انها أجزاء صغار قابلة للمشاهدة بالابصار إذ لو كانت من الاعراض حقيقة استحال فيها الانتقال - مع ان انتقالها من مثل الدم و الحنا إلى ملاقيهما مما لاخفاء فيه .

إلا انها بالنظر العرفي من الاعراض فهي ليست دما و لا حناء و لا غيرهما من الاعيان النجسة أو المتنجسة فلا يتنجس في أنفسها كما لا تؤثر في ملاقيها .

( 1 ) قد يكون ملاقي النجس أو المتنجس مايعا و قد يكون جامدا .

و المايع إما ماء و إما غيره من زيت و دهن و أمثالهما كما ان الماء مطلق أو مضاف اما الماء المطلق فلا كلام في انفعاله بملاقاة النجس أو المتنجس إذا لم يكن بالغا قدر كر و ان لم تكن النجاسة ملاقية لجميع أجزائه حيث ان اصابة النجس لجزء من اجزائه كافية في تنجس الجميع فإذا لاقي طرفه الشرقي نجسا فيحكم

/ 533