تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

بنجاسة طرفه الغربي أيضا لانه ماء واحد أصابته النجاسة .

و من هذا يظهر الحال في الماء من المايعات كالادهان و الزيوت ، لان حكمها حكم الماء القليل - كما مر في محله - أما الماء المضاف فهو أيضا يتنجس بأجمعه عند ملاقاة جزء منه نجسا سواء كان قليلا أم كثيرا ، لان الكرية إنما هي عاصمة في الماء دون المضاف و قد تقدم كل ذلك في محله .

اما الملاقي الجامد - كالثوب و الارض و نحوهما - مع الرطوبة المسرية في كل من المتلاقيين أو في أحدهما فالنجاسة فيه مختصة بموضع الملاقاة منه دون جميع أجزائه ، لان الجامد اما أن يكون الموضع الملاقي منه جافا .

و اما أن يكون مرطوبا بالرطوبة المسرية .

اما مع جفاف موضع الملاقاة منه فلا كلام في عدم تنجس الجميع بنجاسة جزئه و هذا - مضافا إلى أنه المطابق للقاعدة ، لان النجس لم يلاق تمامه - مورد للنصوص " منها " صحيحة زرارة " تغسل من ثوبك الناحية التي ترى انه قد أصابها " ( 1 ) و اما إذا كان بقية أجزائه رطبا برطوبة مسرية فلظهور أن الملاقاة مع النجس مختصة بموضع منه فلا موجب لتنجس الجميع ، و ان كانت فيه رطوبة إلا أن الرطوبة المسرية في حكم الجفاف حيث انها معدودة من الجواهر ، و العرض لا يتنجس كما أنه لا ينجس لعدم كون العرض ماء و لا غيره من النجاسات و المتنجسات و هذا كله ظاهر .

و إنما الكلام فيما إذا كان الملاقي الجامد رطبا برطوبة مسرية - كالارض الممطورة بعد انقطاع المطر - فهل يحكم بنجاسة الجميع إذا لاقى جزء منه النجس نظرا إلى اتصال أجزائه و رطوبتها فإذا تنجس جزء منه يتنجس جزئه المتصل به بملاقاته و هو يلاقي الجزء الثالث المتصل به فينجسه و هكذا إلى أن تنتهي أجزائه أو ان المتنجس انما هو خصوص الموضع

1 - المروية في ب 7 من أبواب النجاسات من الوسائل .

/ 533