تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

إلى استصحباب بقائها لان الزائد مشكوك التحقق من الابتداء فيكون الاستصحاب معه من القسم الثالث من الكلي و قد برهنا في محله على عدم جريان الاستصحاب فيه .

و " ثانيهما " .

ما إذا علمنا بطرو مقدار معين من الاجزاء النجسة على الثوب و نفرضه مثقالين - مثلا - و بعد نفضه نشك في خروج ذلك المقدار المعلوم العروض و عدمه للشك في أن الخارج بمقدار مثقالين أو أقل .

و هل يجري استصحاب بقاء المقدار المعلوم من الاجزاء النجسة أو المتنجسة في الثوب ؟ فيه تفصيل و ذلك لان الاثر المترتب على وجود تلك الاجزاء في الثوب - مثلا - أمران : " أحدهما " : الحكم بنجاسة ملاقي الثوب و نحوه إذا كان رطبا كاليد الرطبة أو الماء القليل كما إذا ألقينا الثوب في حب من الماء و " ثانيهما " بطلان الصلاة فيه لانه حامل للنجس و حمله بتلك الكيفية مبطل لها أما بالاضافة إلى الامر الاول فلا يمكن استصحاب بقاء الاجزاء النجسة في الثوب لاجل الحكم بنجاسة ملاقيه الرطب و ذلك لان المقدار المتيقن إنما هو ملاقاة الثوب للماء - مثلا - و هي موجبة للحكم بنجاسة الماء لعدم نجاسة الثوب على الفرض و إنما الموجب للحكم بنجاسة الماء هو ملاقاة الاجزاء النجسة الطارئة على الثوب إلا أن استصحاب بقائها لا يثبت انها لاقت الماء إلا على القول بالاصل المثبت فالاستصحاب بالاضافة إلى هذا الاثر جار سواء أدرجناه تحت القسم الثالث من الكلي أم تحت غيره .

و أما بالاضافة إلى الاثر الثاني فلا مانع من استصحاب بقاء الاجزاء النجسة في الثوب لان المفروض ان الثوب الحامل للنجاسة - بتلك الكيفية - محكوم ببطلان الصلاة فيه فإذا شككنا في بقائه على وصفه يجري استصحاب بقائه على الاوصاف السابقة و به يحكم ببطلان الصلاة الواقعة فيه .

/ 533