تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

[ ( مسألة 9 ) المتنجس لا يتنجس ثانيا و لو بنجاسة أخرى ، لكن إذا اختلف حكمهما يرتب كلاهما ، فلو كان لملاقى البول حكم ، و لملاقي العذرة حكم آخر ، يجب ترتيبهما معا ، و لذا لو لاقى الثوب دم ، ثم لاقاه البول ، يجب عليه غسله مرتين ، و إن لم يتنجس بالبول بعد تنجسه بالدم ، و قلنا بكفاية المرة في الدم .

و كذا إذا كان في إناء ماء نجس ، ثم ولغ فيه الكلب يجب تعفيره و إن لم يتنجس بالولوغ .

و يحتمل أن يكون للنجاسة مراتب في الشدة و الضعف ، و عليه فيكون كل منهما مؤثرا و لا اشكال ( 1 ) .

] فانه قد تسري النجاسة بذلك إلى الجميع فيشكل تطهيرها حينئذ لعدم إمكان إيصال المطهر إلى كل واحد من الاجزاء الظاهرية و الداخلية فلا مناص من أن يبقى على نجاستها إلى الابد ، و على الجملة ان الفلز حال ذوبانه إذا أمكن أن يتنجس بمثل الدهن أو البول و نحوهما تخرج بذلك عن قابلية الطهارة إلى الابد .

و أظهر من ذلك ما لو تنجس الفلز أولا ثم أذيب لان الذوبان في مثله يوجب سراية النجاسة إلى باطنه و به يسقط عن قابلية الطهارة كما عرفت .

( 1 ) الكلام في هذه المسألة في أن الاشكال الذي كان يرد على كلامه إذا أنكرنا تعدد المراتب للنجاسة بحسب الشدة و الضعف ، و لا يرد عليه إذا قلنا به أي شيء ؟ و ليعلم قبل ذلك ان البحث عن اصالة عدم التدخل أجنبي عن مسألتنا هذه بتاتا و ذلك لان البحث عن عدم التداخل يختص بما إذا كانت الاوامر مولوية و لكن واحد منها شرط أو موضوع : كما إذا ورد : ان ظاهرت فكفر .

و ان أفطرت فكفر فيقال حينئذ ان ظاهر كل شرط انه سبب مستقل في استتباعه الحكم المترتب عليه .

و حيث ان الشيء الواحد

/ 533