تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

[ و يبني على عدم ملاقاته للبول ( 1 ) .

و كذا إذا علم نجاسة إناء و شك في انه ولغ فيه الكلب أيضا أم لا ، يجب فيه التعفير ، و يبني على عدم تحقق الولوغ .

نعم لو علم تنجسه إما بالبول أو الدم ، أو إما بالولوغ ] ( 1 ) و ذلك للاستصحاب لانه بعد الغسل مرة و ان كان يشك في ارتفاع النجاسة - كما إذا كانت دموية - و بقائها - كما إذا كانت بوليه - فالفرد المعلوم المتحقق مردد بين ما هو مقطوع البقاء و ما هو مقطوع الارتفاع إلا أنه لا مجال لاستصحاب الكلي الجامع بينهما حتى يحكم ببقاء النجاسة بعد الغسل مرة واحدة و إن قلنا بجريان الاستصحاب في القسم الثاني من الكلي في محله و ذلك لانه إنما يجري فيما إذا لم يكن هناك أصل حاكم عليه و هو موجود في المقام و هذا للقطع بعدم عروض النجاسة البولية على الثوب في زمان فإذا شككنا في طروها و عدمه فمقتضى الاصل ان نجاسته باقية بحالها و لم تزد عليها نجاسة ثانية حتى يجب غسلها مرتين و بهذا الاستصحاب نبني على كفاية الغسل مرة واحدة في المسألة .

و بعبارة أخرى الاستصحاب انما يجري في القسم الثاني من الكلي فيما إذا كان الفرد الحادث - من الابتداء - مرددا بين الباقي و المرتفع .

و أما إذا علمنا بحدوث فرد معين ثم شككنا في تبدل ذلك الفرد الحادث بفرد آخر أو في طروه مع بقاء الفرد الاول بحاله فلا تأمل في أن الاستصحاب يقتضي الحكم بعدم تبدل الفرد الحادث بغيره و عدم طرو شيء زائد عليه ، و هو نظير ما يأتي في محله من أن المكلف إذا كان حدثا بالاصغر ثم شك في أنه هل أجنب ؟ يحكم بعدم طرو الحدث الاكبر حينئذ و يبني على أن حدثه هو الاصغر فيرتفع بالوضوء و لا يجري استصحاب بقاء الحدث الجامع بين ما علمنا بارتفاعه و ما نعم ببقائه .

/ 533