تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

العينية منجسة لملاقياتها و موجبة للسراية بحيث لا تزول النجاسة الحاصلة بملاقاتها إلا بغسلها بالماء و ان ذهب المحدث الكاشاني ( قده ) إلى عدم الحاجة في تطهير المتنجس إلى غسله بالماء كفاية مجرد زوال العين في طهارته و لو بغير الماء إلا فيما دل الدليل على اعتبار غسله به إلا انا أبطلنا ما ذهب اليه في محله و قلنا ان ملاقاة الاعيان النجسة بالرطوبة موجبة للسراية و استشهدنا عليه بما ورد في موثقة عمار ( 1 ) من قوله عليه السلام يغسل كل ما أصابه ذلك الماء .

أي الماء المتنجس بموت الفأرة فيه ، لانه كاشف قطعي عن سراية النجاسة إلى ملاقي النجس و ملاقى ملاقيه ، و من هنا أمر بغسل كلما أصابه ، فان الغسل كما مر عبارة عن ازالة الاثر المتحقق في المغسول فلو لا سراية النجاسة اليه بملاقاة النجس لم يكن معنى للامر بإزالة الاثر حيث لا أثر بعد زوال العين حتى يغسل و يزال و لعله ظاهر .

و إنما الكلام في المتنجسات و المشهور بين المتأخرين انها كالاعيان النجسة منجسة مطلقا و استدل لهم على ذلك بأمور : " الاول " : أن منجسية المتنجس أمر ظاهر يعرفه المتشرعة و جميع المسلمين من عوامهم و علمائهم من اختصاصه بطائفة دون طائفة ، و عليه فمنجسية المتنجس أمر ضروري لا خلاف فيه بين المسلمين و " يدفعه " : انه ان أريد بذلك ان تنجيس المتنجس نظير وجوب الصلاة و حرمة الخمر و غيرهما من الاحكام التي ثبتت من الدين بالضرورة المستتبعة إنكارها إنكار النبوة و الموجبة للحكم بكفر منكرها ففساده مما لا يحتاج إلى البيان لان تنجيس المتنجس أمر نظري و لا تلازم بين إنكاره و إنكار النبوة بوجه فكيف يمكن قياسه بسائر الاحكام الضرورية من الدين .

و ان أريد أنه أمر واضح معروف لدى المتشرعة و ان لم يصل مرتبة الضرورة الموجبة لكفر منكرها .

ففيه انه و ان كان معروفا عندهم إلا أن ذلك لا يكشف عن

1 - المروية في ب 4 من أبواب الماء المطلق من الوسائل .

/ 533