تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

في الصحيح عن علي بن جعفر عن اخيه " ع " قال : سألته عن الرجل يصيب الماء في ساقية أو مستنقع أ يغتسل منه للجنابة أو يتوضأ منه للصلاة ؟ إلى ان قال " ع " إن كانت يده نظيفة فليأخذ كفأ من الماء بيد واحدة الحديث ( 1 ) و منها ذلك من الاخبار حيث ان طلاقها يقتضى نجاسة الماء القليل الذي لاقته اليد المنجسة كانت فيها عين النجس ام لم تكن لانها قذرة و متنجسة على كل حال .

و الانصاف ان دلالة هذه الاخبار على تنجيس المتنجس في غاية الظهور و الوضوح .

و العجب عن صاحب الكفاية و غيره ممن تأخر عنه و منهم المرحوم الآغا رضا الاصفهاني " قد هم " حيث ذكروا أن تنجيس المتنجس مما لم يرد في شيء من الروايات .

و كيف كان فهذه الاخبار بإطلاقها يكفي في الحكم بتنجيس المتنجس كما عرفت إلا أن الكلام كله في أن تنجيس المتنجس هل يختص بالمتنجس بلا واسطة أعني ما تنجس بالعين النجسة من واسطة أو أنه يعمه و المتنجس بالمتنجس و هكذا و لو إلى ألف واسطة ؟ حيث أن الاخبار المتقدمة - بحسب الغالب - واردة في المتنجس بلا واسطة كما في الاواني و الفرش و نحوهما .

و أما المتنجس بالمتنجس و مع الواسطة فلم يدل على تنجيسه شيء فيحتاج تعميم الحكم له إلى اقامة الدليل .

فقد يقال بالتعميم و يستدل عليه بصحيحة البقباق قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن فضل الهرة و الشاة و البقرة و الابل إلى أن قال فلم أترك شيئا إلا سألته عنه فقال : لا بأس به حتى انتهيت إلى الكلب : فقال : رجس نجس لا تتوضأ بفضله و أصبب ذلك الماء و أغسله بالتراب أول مرة ثم بالماء ( 2 ) بتقريب انها دلت على أن المناط في تنجيس الماء

1 - المروية في ب 10 من أبواب الماء المضاف من الوسائل .

2 - المروية في ب 1 من أبواب الاسئار من الوسائل .

/ 533