تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و عدم جواز استعماله في الشرب أو الوضوء إنما هو ملاقاته النجس و النجس كما يشمل الاعيان النجسة كذلك يشمل المتنجسات ، و حيث ان قوله عليه السلام رجس نجس بمنزلة كبرى كلية للصغرى المذكورة في كلامه - أعني ملاقاة الماء للنجس - و كالعلة للحكم بعدم جواز شربه أو التوضوء منه فلا محالة يتعدى من الكلب في الصحيحة إلى كل نجس أو متنجس ، لان العلة تعمم الحكم كما انها قد يخصصه و كأنه قال : هذا ماء لاقى نجسا و كل ما لاقي النجس لا يتوضأ به و لا يجوز شربه .

و هذا يأتي فيما إذا لاقى الماء - مثلا - بالمتنجس فيقال أنه لاقى نجسا و كل ما لاقى النجس لا يجوز شربه و لا التوضوء به و هكذا تتشكل صغرى و كبرى في جميع ملاقيات النجس و المتنجس سواء كان مع الواسطة أم بدونها و نتيجته الحكم بتنجيس المتنجس و لو بألف واسطة .

و يؤيد ذلك برواية معاوية بن شريح قال : سأل عذافر أبا عبد الله عليه السلام و أنا عنده عن سئور السنور و الشاة و البقرة و البعير و الحمار و الفرس و البغل و السباع يشرب منه أو يتوضأ منه ؟ فقال : نعم اشرب منه و توضأ منه قال : قلت له : الكلب ؟ قال : لا قلت : أ ليس هو سبع ؟ قال : لا و الله انه نجس ، لا و الله انه نجس ( 1 ) حيث ان ظاهرها ان العلة في الحكم بعدم جواز الشرب و التوضوء من سئور الكلب انما هي نجاسة ما باشره و لاقاه فيتعدى من الكلب إلى كل ما هو نجس أو متنجس هذا .

و لا يخفى ان إطلاق النجس على المتنجس و ان كان أمرا شايعا لانه أعم من الاعيان النجسة و المتنجسة و يصح أن يقال : ان ثوبي نجس ، إلا أن كلمة الرجس لم يعهد استعمالها في شيء من المتنجسات .

بل لا يكاد أن يصح فهل ترى صحة اطلاقها على مؤمن ورع إذا تنجس بدنه بشيء ؟ ! و ذلك لان الرجس بمعنى " بليد " و هو ما بلغ أعلى مراتب الخباثة القذارة فلا يصح إطلاقه على المتنجس بوجه ،

1 - المروية في ب 1 من أبواب الاسئار من الوسائل .

/ 533