الشئ الاصفر الخارج من الدمل او الجرح محكوم بطهارته اذا شك في انه دم او غير دم وكذا الرطوبة الخارجة عند حك الجسد . - تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

الشئ الاصفر الخارج من الدمل او الجرح محكوم بطهارته اذا شك في انه دم او غير دم وكذا الرطوبة الخارجة عند حك الجسد .

[ بنجاسته - عملا بالاستصحاب - و إن كان لا يخلو عن اشكال .

و يحتمل التفصيل بين ما إذا كان الشك من جهة احتمال رد النفس فيحكم بالطهارة لاصالة عدم الرد و بين ما كان لاجل احتمال كون رأسه على علو فيحكم بالنجاسة ، عملا بأصالة عدم خروج المقدار المتعارف .

( مسألة 8 ) إذا خرج من الجرح أو الدمل شيء أصفر يشك في أنه دم أم لا محكوم بالطهارة ( 1 ) و كذا إذا شك من جهة الظلمة أنه دم أم قيح ، و لا يجب عليه الاستعلام ( 2 ) .

( مسألة 9 ) إذا حك جسده فخرجت رطوبة يشك في أنها دم أو ماء أصفر يحكم عليها بالطهارة ( 3 ) .

] الجيف و عليه فلا أصل لاصالة النجاسة في مورد الموثقة فلو شككنا في طهارة دم و نجاسته فلا مناص من الحكم بطهارته بمقتضى قاعدة الطهارة .

و أما إذا شككنا في نجاسته من ناحية عدم خروج المقدار المتعارف من الدم بالذبح فلا مناص من الحكم بنجاسته لاستصحاب عدم خروجه كذلك ، فان مدرك طهارة الدم المتخلف إنما هو السيرة و لا ريب في ثبوتها فيما أحرز خروج المقدار المتعارف من الدم .

و أما ثبوتها عند الشك في ذلك فغير محرز و معه و يرجع إلى عموم ما دل على نجاسة الدم .

( 1 ) لاصالة الطهارة أو لاستصحاب عدم كونه دما و كذا الحال فيما إذا شك من جهة الظلمة انه دم أم قيح .

( 2 ) لعدم وجوب الفحص في الشبهات الموضوعية و ان أمكن بسهولة .

( 3 ) لاصالة الطهارة أو أصالة عدم كونه دما لان الاصل يجري في الاعدام الازلية كما يجري في غيرها .

/ 533