* ( فصل ) * يشترط في صحة الصلاة طهارة البدن واللباس - تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

* ( فصل ) * يشترط في صحة الصلاة طهارة البدن واللباس

[ فصل يشترط ( 1 ) في صحة الصلاة واجبة كانت أو مندوبة إزالة ] فيه الدم أو غيره من النجاسات فليراجع .

فصل ( 1 ) اتفقوا على اعتبار ازالة النجاسة على البدن و اللباس في صحة الصلاة و هو مما لا كلام فيه و تدل عليه الاخبار الكثيرة المتواترة إلا أنها وردت في موارد خاصة من الدم و البول و المني و نحوها و لم ترد رواية في اعتبار ازالة النجس بعنوانه عن البدن و اللباس في الصلاة كي تكون جامعة لجميع أفراد النجس ففي صحيحة زرارة قلت له : أصاب ثوبي دم رعاف أو غيره أو شيء من مني فعلمت أثره ، إلى أن أصيب له الماء فاصبت و حضرت الصلاة و نسيت أن بثوبي شيئا و صليت ، ثم إني ذكرت بعد ذلك ، قال .

تعيد الصلاة و تغسله .

.

الحديث ( 1 ) و هي كما ترى تختص بالمني و دم الرعاف و غيره من الدماء و لا تشمل النجاسات بأجمعها .

نعم لو قرء الضمير في ( غيره ) مرفوعا بأن أرجعناه إلى الدم لا إلى الرعاف دلت على مانعية مطلق النجاسات في الصلاة و لكن يمكن استفادة ذلك من الاخبار الواردة في جواز الصلاة في مثل التكة و الجورب و القلنسوة و غيرها من المتنجسات التي لا تتم فيها الصلاة ( 2 ) حيث أن ظاهرها أن الاشياء التي نتم فيها الصلاة يعتبر أن تكون طاهرة و إنما لا تعتبر الطهارة فيما لا تتم فيه الصلاة .

بل يمكن استفادته مما ورد من أن

1 - المروية في ب 42 من أبواب النجاسات من الوسائل .

2 - راجع ب 31 من أبواب النجاسات من الوسائل .

/ 533