تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

لحما بطبخه فلو كان أكل اللحم محرما حرم أكل مطبوخه أيضا فلا مانع من السجود على الارض المطبوخة كالجص و الكوز و الآجر و ان منع عنه الماتن " قده " في محله إلا انا كتبنا في تعليقتنا : أن الاظهر جواز السجود على على النورة و الجص المطبوخين أيضا لعدم خروج الجص بالطبخ عن كونه أرضا و كذا غيره من الاجزاء الارضية و دليلنا على ذلك هذه الصحيحة كما يأتي في محله .

هذا كله في اعتبار الطهارة في مسجد الجبهة .

و أما اشتراطها في مواضع المساجد السبعة بأجمعها فقد حكى القول بذلك عن أبي الصلاح الحلبي كما مر و لم يظهر لنا وجهه ، و لعله اعتمد في ذلك على النبوي : جنبوا مساجدكم النجاسة ( 1 ) فان المساجد جمع محلي باللام يعم المساجد السبعة بأجمعها .

و يرد على الاستدلال به وجوه : " الاول " : ان الحديث نبوى ضعيف السند و لم يعمل المشهور على طبقه حتى يتوهم انجباره " الثاني " : ان المراد بالمساجد لم يظهر انه المساجد السبعة في الصلاة فان من المحتمل أن يراد بها بيوت الله المعدة للعبادة ، و يقرب هذا الاحتمال بل يدل عليه أن هذا التعبير بعينه ورد في غيره من الاخبار و قد أريد منها بيوت الله سبحانه كقوله عليه السلام جنبوا مساجدكم البيع و الشراء و المجانين و الصبيان .

.

( 2 ) و من الظاهر عدم إمكان إرادة المساجد السبعة في مثله فالرواية قاصرة الدلالة على المدعى " الثالث " : أن المراد بالمساجد لو كان هو المساجد في الصلاة فلا محالة ينصرف إلى مساجد الجبهة للانسباق و التبادر إلى الذهن من إطلاقها .

و أما التعبير عن مسجد الجبهة بالجمع فهو بملاحظة أفراد المصلين كما لا يخفى هذا كله في هذا الحديث .

و أما الصحيحة المتقدمة فالمستفاد منها بتقريره عليه السلام

1 - نقله في ب 24 من أبواب المساجد من الوسائل .

2 - المروية في ب 27 من أبواب المساجد من الوسائل .

/ 533