تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

الحدائق " قده " حيث انه استشهد على جواز تنجيس المساجد بموثقة ( 1 ) عمار عن أبي عبد الله عليه السلام قال : سألته عن الدمل يكون بالرجل فينفجر و هو في الصلاة قال يمسحه : و يسمح يده بالحائط أو بالارض و لا يقطع الصلاة ( 2 ) بدعوى أن إطلاقها يشمل ما إذا كانت الصلاة في المسجد فتدل على جواز تنجيس أرض المسجد و حائطه و " يدفعه " : أن الرواية إنما سيقت لبيان أن مسح المنفجر من الدمل بمثل الحائط أو الارض ليس من الفعل الكثير القاطع للصلاة و لانظر لها إلى جواز تنجيس المسجد أو غيره من الامكنة بوجه فهل ترى صحة الاستدلال بإطلاقها على جواز تنجيس الحائط إذا كان ملكا لغير المصلي ؟ ! و لا وحه له إلا أن الرواية ناظرة إلى تلك و كيف كان إن حرمة تنجيس المساجد و وجوب إزالة النجاسة عنها حكمان قطعيان و أمر ان ارتكازيان في أذهان المتشرعة على انه يمكن أن يستدل على وجوب الازالة بصحيحة علي ابن جعفر عن أخيه عليه السلام قال : سألته عن الدابة تبول فتصيب بولها المسجد أو حائطه أ يصلي فيه قبل أن يغسل ؟ قال : إذا جف فلا بأس ( 3 ) حيث دلت على أن وجوب إزالة النجاسة عن المسجد كان مرتكزا و مفروغا عنه عند السائل و إنما تردد في وقتها حيث سأله عن أنها على الفور أو يجوز تأخيرها إلى بعد الصلاة و قد قرره الامام عليه السلام على هذا الارتكاز و لم يردع عن اعتقاده الوجوب .

و أما سؤاله عن بول الدابة فيحتمل أن يكون مستندا إلى احتماله نجاسة بول الدواب أو إلى اعتقادها كما دل عليها بعض الاخبار الواردة

1 - كذا عبر عنها في الحدائق و غيره و لم يظهر لنا وجهه .

2 - المروية ب 22 من أبواب النجاسات من الوسائل .

3 - المروية في ب 9 من أبواب النجاسات من الوسائل .

/ 533