تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

رائحته و يمنع عن سراية نجاسته لا أنه يطهره كما لعله ظاهر و هل هذا حكم تعبدي مخصوص بمورد الروايات المتقدمة أو انه يعم غيره من الموارد أيضا ؟ ذهب صاحب الجواهر " قده " إلى اختصاص ذلك بمورد الاخبار و هو المسجد المتخذ من الكنيف و ما يشبهه فلا يجوز تنجيس الباطن في سائر المساجد كما تجب ازالة النجاسة عنه و " فيه " : أن حرمة تنجيس باطن المسجد لم تثبت بدليل ، و كذا وجوب الازالة عنه لان مدركهما إن كان هو الاجماع و الارتكاز فمن الظاهر انهما مفقود ان في الباطن و انما تختصان بظاهر المساجد .

و إن كان مدركهما هو الصحيحة المتقدمة فهي أيضا كذلك لان المرتكز في ذهن السائل إنما كان وجوب الازالة عن السطح الظاهر من المسجد لانه الذي بالت عليه الدابة و سأل الامام عليه السلام عن حكمه .

و أما إذا كان مدرك الحكمين هو الاخبار الواردة في جواز اتخاذ الكنيف مسجدا بعد طمه بالتراب فلا أشكال في انها لا تنفي جواز تنجيس البواطن في موردها فمقتضى الاصل جواز تنجيسها و عدم وجوب الازالة عنها فالصحيح أن حرمة التنجيس و وجوب الازالة حكمان مخصوصان بظاهر المساجد و سطحها هذا .

و قد يستدل على أصل وجوب الازالة بموثقة الحلبي قال : نزلنا في مكان بيننا و بين المسجد زقاق قذر ، فدخلت على أبي عبد الله عليه السلام فقال : أين نزلتم ؟ فقلت : نزلنا في دار فلان ، فقال : إن بينكم و بين المسجد زقاقا قذرا ، أو قلنا له : إن بيننا و بين المسجد زقاقا قذرا ، فقال : لا بأس إن الارض تطهر بعضها بعضا .

.

.

( 1 ) و بما رواه صاحب السرائر عن نوادر أحمد بن محمد بن أبي نصر عن المفضل بن عمر عن محمد الحلبي عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قلت له : ان طريقي إلى المسجد في زقاق يبال فيه فربما مررت فيه و ليس علي حذاء فيلصق برجلي من نداوته فقال : أ ليس تمشي بعد ذلك في أرض يابسة ؟ قلت : بلى

1 - المروية في ب 32 من أبواب النجاسات من الوسائل .

/ 533