تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

قبل الصلاة ثم غفل عنها فدخل في الصلاة و التفت إليها في أثنائها " الثانية " : ما إذا دخل في الصلاة من دون علمه بوجود النجاسة إلا أنه التفت إليها في أثناء الصلاة " الثالثة " : ما إذا طرءت النجاسة و هو في أثناء الصلاة .

و فى جميع هذه الصور إن تمكن من إزالة النجاسة في أثناء صلاته من أن توجب الانحراف عن القبلة أو تعد من الفعل الكثير وجبت فيقطع صلاته و يزيل النجاسة ثم يتمها من حيث قطعها .

و أما إذا استلزمت الانحراف أو عدت من الفعل الكثير ففي وجوب إتمام الصلاة ثم الازالة أو ابطالها و المبادرة إلى الازالة أو التفصيل بين الصورة الاولى فيجب قطع الصلاة لاستصحاب وجوب الازالة الثابت قبل الصلاة و بين الاخيرتين فيجب إتمام الصلاة ثم الازالة لاستصحاب وجوب إتمامها - المتحقق قبل وجوب الازالة - وجوه ذهب الماتن " قده " إلى وجوب إتمامها مطلقا و لعل وجهه أن دليل فورية الازالة لا يقتضي لزوم الزائد على الفورية العرفية و ليس على نحو يشمل المقام كما لا يشمل ما إذا طرءت النجاسة على المسجد و هو في أثناء الطعام أو غيره مما يحتاج اليه .

و تفصيل الكلام في المقام أن فورية الازالة و وجوب المبادرة نحوها إن كان مدركهما دليلا لفظيا - كما إذا قلنا بدلالة الآية المباركة و الاخبار المتقدمة على وجوبها الفوري - و كان مدرك وجوب إتمام الفريضة و حرمة قطعها أيضا دليلا لفظيا - كما إذا إذا استدللنا عليهما بما ورد من أن الصلاة تحريمها التكبيرة و تحليلها التسليم ( 1 ) بحمل التحريم و التحليل على الحرمة و الحلية التكليفيتين حيث يدل حينئذ على أن الامور القاطعة للصلاة من الاستدبار و القهقهة و نحوهما محرمة لان محلل الصلاة هو التسليم فيكون الاطلاقان متزاحمين فان كلا منهما يشمل صورة وجود الآخر و عدمه فيدل أحدهما على وجوب المبادرة إلى

1 - قدمنا مصدرها في ص 258

/ 533