تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

الازالة و فوريتها سواء كان المكلف في أثناء الفريضة أم لم يكن ، و يدل الآخر على حرمة قطع الفريضة مع نجاسة المسجد و عدمها ، و حيث أن المكلف لا يتمكن من إمتثال كليهما - كما هو مفروض المسألة - فالإِطلاقان متزاحمان و لا بد من الرجوع إلى قواعد باب التزاحم و هي تقتضي وجوب تقدير الاهم أو ما يحتمل أهميته على غيره هذا إذا كان أحدهما كذلك و إلا فيتخير بينهما لتساويهما من جميع الجهات .

و لما لم تثبت الاهمية في المقام و لا أنها محتملة في أحدهما دون الآخر تخير المكلف بين إتمام الصلاة ثم الازالة و بين قطعها و المبادرة إلى الازالة ، و الحكم بوجوب الاتمام حينئذ مبني على احتمال كونه أهم .

و لا يفرق في ذلك بين القول بالترتب و عدمه لان القول بالترتب بين المتساويين أيضا ينتج التخيير .

نعم القول بالترتب يلزمه القول بتعدد العقاب إذا تركهما معا لان كلا من الازالة و إتمام الصلاة واجب مشروط بترك الآخر فهناك واجبان مشروطان تحقق شرط كل منهما بتركهما فيترتب عليه عقابان و هذا بخلاف ما إذا أنكرنا الترتب حيث لا تكليف حينئذ إلا بأحدهما مخيرا فإذا تركهما فقد عصى تكليفا واحدا كما هو الحال في سائر الواجبات التخييرية .

و أما إذا كان مدركهما دليلا لبيا أعني به الاجماع نظرا إلى أن ما دل على وجوب الازالة لا يدل على وجوبها الفوري الدقي غاية الامر أن يدل على وجوب الفور العرفي ، حيث لا مجال لتوهم دلالته على جواز تأخير الازالة إلى مرور خمسين سنة - مثلا - فلا بد في إمتثال الامر بالازالة من المبادرة إليها عرفا و الفورية العرفية لا ينافيها إتمام ما بيده من الصلاة أو انهاء ما اشتغل به من أكل أو شرب و نحوهما مما بقي منه شيء طفيف و عليه فلو وجبت الازالة فورا عقليا فهو مستند إلى الاجماع لا محالة كما أن وجوب إتمام الصلاة إنما يثبت بالاجماع المنعقد على وجوب و حرمة قطعها ، لان المراد بالتحليل و التحريم في الاخبار

/ 533