عدم جواز تنجيس المسجد الذي صار خرابا - تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

عدم جواز تنجيس المسجد الذي صار خرابا

حكم ما اذا توقف تطهير المسجد على تخريبه أجمع

[ ( مسألة 9 ) إذا وقف تطهير المسجد على تخريبه أجمع ، كما إذا كان الجص الذي عمر به نجسا ، أو كان المباشر للبناء كافرا ، فان وجد متبرع بالتعمير بعد الخراب جاز ، و إلا فمشكل ( 1 ) .

( مسألة 10 ) لا يجوز تنجيس المسجد الذي صار خرابا ( 2 ) و إن لم يصل فيه أحد ، و يجب تطهيره إذا تنجس .

] يختلف باخلاف الموارد و الحالات .

( 1 ) كأن استشكاله " قده " من جهة اختصاص الادلة القائمة على وجوب ازالة النجاسة بما إذا كان المسجد قائما بعينه حال تطهيره فان الادلة - على هذا - لا تشمل المقام اذ التطهير مساق لانعدام موضوع المسجد على الفرض .

قلت : الامر و ان كان كما أفاده حيث لا دليل على وجوب تطهير المسجد إذا كان مستلزما لانعدامه إلا أن ذلك لا اختصاص له بصورة عدم وجدان المتبرع فان المسجد لمكان وقفه و تحريره يحتاج تخريبه إلى مرخص شرعي ، لحرمة التصرف في الوقوف في الجهة الموقوفة لاجلها و وجود المتبرع لا يكون مرخصا في تخريب المسجد و إلا جاز تخريبه مع وجود المتبرع بتعميره و إن لم يكن محتاجا إلى التطهير ، لعدم نجاسته و كيف كان فلا مرخص في تخريب المسجد في كلتا الصورتين و من هنا أشرنا في التعليقة إلى أن صورتي وجدان المتبرع و عدمه متساويتان في الاشكال .

( 2 ) لهذه المسألة صورتان : " احداهما " : ما تعرض له الماتن في هذه المسألة و هو ما إذا كان المسجد خرابا لا يصلى فيه لكثرة ما فيه من التراب و الزبالات إلا انه معنون بعنوان المسجد بالفعل بحيث يقال إنه مسجد خراب و لا يقال إنه كان مسجدا سابقا ، و ليس كذلك بالفعل و " ثانيتهما " :

/ 533