تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

لعدم حصول الواجب إلا به .

فإذا اقتضت القاعدة عدم وجوب شراء الكفن لميت الانسان الذي هو أعز مخلوقات الله سبحان فلا غرو أن تقتضي عدم وجوب بذل المال مقدمة للازالة الواجبة .

و ( أما المورد الثاني ) : فقد قوى الماتن فيه عدم الضمان و الامر كما أفاده و لنتكلم أولا في حكم تنجيس مال الغير حتى يظهر منه حكم المقام فنقول : إذا نجس أحد مال غيره و احتاج تطهيره إلى بذل الاجرة عليه فالظاهر عدم ضمانه للاجرة و ذلك لما ذكرناه في بحث الضمان من أن أدلة الضمان و ان كانت تشمل العين و أوصافها فإذا غصب أحد دابة - مثلا - و كانت سمينة ثم عرضها الهزال و هي تحت يده فلا محالة يضمن النقص الحاصل في قيمتها كما هو مقتضى " على اليد ما أخذت " و غيره من أدلة الضمان بلا فرق في ذلك بين وصف الصحة و غيرها من أوصاف الكمال و عليه إذا صار تنجيس مال غيره سببا لنقصان في قيمته كما قد يوجبه بل قد يسقطه عن المالية رأسا - كما إذا نجس ماء غيره أو لبنه و نحوهما - فلا اشكال في ضمانه له حيث أتلفه على مالكه إلا أن أجرة تطهيره و إرجاعه إلى حالته السابقة مما لا دليل على ضمانه ، و قد يكون التفاوت بين أجرة التطهير و مقدار النقص الحاصل في قيمة المال مما لا يتسامح به و هذا كما إذا نجس فرو غيره فانه ينقص قيمته لا محالة بحيت لو كان يشترى طاهره بخمسة دنانير - مثلا - يشترى بعد تنجسه بأربعة إلا أن أجرة تطهيره و إرجاعه إلى حالته الاولية لعلها تزيد على ثلاثة دنانير لاحتياجه إلى الدباغة و غيرها من الاعمال بعد غسله فالذي يضمنه من صار سببا لتنجسه دينار واحد في المثال دون أجرة التطهير التي هي ثلاثة دنانير - مثلا - و من ذلك يظهر عدم ضمان أجرة التطهير في تنجيس المسجد لما عرفت من انه لا دليل على ضمانها في تنجيس ملك الغير فضلا عن تنجيس ما لا يدخل في ملك مالك ، و الفرق بين تنجيس المسجد و غيره من الاموال إنما هو في أن المنجس

/ 533