التسوية في حرمة التنجيس بين المشاهد والضرائح وما عليها من الثياب - تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

التسوية في حرمة التنجيس بين المشاهد والضرائح وما عليها من الثياب

[ و لا فرق فيها ( 1 ) بين الضرائح و ما عليها من الثياب و سائر مواضعها إلا في التاكد و عدمه .

] إذا لم يتم فمقتضى القاعدة أن يلتزم بجواز تنجيسها إذ التصرف فيما لا مالك له الله سبحانه حلال ( أما الجهة الثانية ) : اعني جهة تطهيرها - و هي المسألة الثالثة من المسائل الثلاث - فالظاهر عدم وجوب الازالة عن المشاهد المشرفة - إذا لم يكن بقائها على نجاستها مستلزما للهتك و ذلك لعدم الدليل عليه و دعوى أن ترك الازالة ينافي تعظيم شعائر الله سبحانه و تعظيمها من الواجبات و قد قال عز من قائل : و من يعظم شعائر الله فانها من تقوى القلوب ( 1 ) يدفعها " أولا " أن تعظيم الشعائر على اطلاقها لا دليل على وجوبه كيف و قد جرت السيرة على خلاف ذلك بين المتشرعة نعم نلتزم بوجوبه فيما دل الدليل عليه و لا دليل عليه في المقام و " ثانيا " : أن التعظيم لا يمكن الالتزام بوجوبه بما له من المراتب كما إذا رأينا في الرواق الشريف شيئا من القذارات الصورية - كما في أيام الزيارات - فان إزالتها مرتبة من تعظيم الشعائر و الالتزام بوجوبه كما ترى و عليه فالحكم بوجوب الازالة في المشاهد المشرفة قول من دليل فتحصل أنه لا تلازم بين حرمة التنجيس و وجوب الازالة و أن التفكيك بينهما امر ممكن يتبع فيه دلالة الدليل .

( 1 ) و ذلك لانها وقوف و لا مسوغ للتصرف فيها في الجهة الموقوفة لاجلها .

نعم تختلف الحرمة فيها من حيث التاكد و عدمه باختلاف مواردها فان التحريم في الرواق الشريف آكد منه في الطارمة و هو في الحرم المطهر آكد منه في الرواق كما أن الحرمة في الضريح المبارك آكد منها في الحرم و هي في نفس القبر الشريف آكد من الجميع .

1 - الحج 22 : 32

/ 533