هل تجب الازالة عن ورق المصحف الشريف ؟ - تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

هل تجب الازالة عن ورق المصحف الشريف ؟

[ ( مسألة 21 ) تجب الارلة عن ورق المصحف الشريف ( 1 ) و خطه بل عن جلده و غلافه مع الهتك كما انه معه يحرم مس خطه أو ورقه بالعضو المتنجس ، و إن كان متطهرا من الحدث ، و أما إذا كان احد هذه بقصد الاهانة فلا إشكال في حرمته .

] ( 1 ) الكلام في هذه المسألة يقع من جهتين : " احداهما " ما إذا كان تنجيس الورق أو ترك الازالة عنه موجبا للهتك و لا إشكال حينئذ في حرمتهما لان المصحف من أعظم الكتب السماوية و هو المتكفل لسعادة البشر في النشأتين و هتكه هتك لله جلت عظمته ، و لا يختص هذا بتنجيسه فان هتك المصحف محرم باي وجه اتفق كما إذا بصق عليه و لا سيما إذا كان بالاخلاط الخارجة من الصدر أو النازلة من الرأس فانه محرم و ازالته واجبة بل البصاق عليه أشد مهانة من تنجيسه بمثل اليد الرطبة المتنجسة بماء متنجس و نحوه و على الجملة إن هتك المصحف مبغوض و قد يستلزم الكفر و الارتداد كما إذا هتكه بما أنه كتاب الله المنزل على الرسول صلى الله عليه و آله و " ثانيتهما " : ما إذا لم يكن تنجيس الورق و ترك تطهيره موجبا للهتك كما إذا أراد قراءة الكتاب فاخذ الورق بيده و هي متنجسة فهل يحكم بحرمة ذلك و وجوب الازالة عنه ؟ ظاهر الماتن العدم حيث خص الحكم بوجوب الازالة بصورة الهتك و الوجه فيه ، انه لا دليل حينئذ على حرمة تنجيسه و وجوب الازالة عنه فان الكلام فيما إذا لم يكن المصحف ملكا لغيره أو وقفا و الافتاء بحرمة التنجيس و وجوب الازالة حينئذ بلا دليل هذا و لكن الجزم بجواز التنجيس و ترك الازالة ايضا مشكل فلا مناص من الاحتياط اللازم في المقام ، هذا كله في ورق المصحف و منه يظهر الحال في جلده و غلافه فان الكلام فيهما هو الكلام في ورقه لان الجلد و الغلاف قد اكتسبا الشرافة و الحرمة

/ 533