اذا اسلتزم تطهير المصحف صرف المال في سبيله وجب فهل يضمنه من نجسه ؟ - تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

اذا اسلتزم تطهير المصحف صرف المال في سبيله وجب فهل يضمنه من نجسه ؟

[ و لو استلزم صرف المال وجب ، و لا يضمنه من نجسه ( 2 ) إذا لم يكن ] ( 1 ) إذا كان مزيل النجاسة عن المصحف من نجسه و استلزمت ازالتها صرف المال في سبيلها فهل يضمنه من نجسه لانه السبب في بذل المزيل أو أن ضمانه على المزيل ؟ الصحيح عدم ضمان المنجس للمال و ذلك لان التسبيب على قسمين : فان المباشر قد يصدر منه العمل لا بالارادة و الاختيار أو لو كانت له إرادة فهي مغلوبة في جنب إرادة السبب و هذا كما إذا أرسل دابته و أطلق عنانها حتى دخلت مزرعة شخص آخر فاتلفها أو أتلف شيئا آخر ، أو اعطى سكينا بيد صبي فامره بذبح نائم فذبحه الصبي فان الفعل في أمثال ذلك و إن كان يصدر من فاعله بأرادته إلا انها مغلوبة في جنب إرادة السبب فان المباشر حينئذ يعد آلة للسبب فالسبب في هذه الصورة أقوى من المباشر و من هنا يقتص من السبب دون مباشره فان الفعل يسند اليه على وجه الحقيقة لا إلى واسطته فحقيقة يقال : إنه قتل أو أتلف غاية الامر أن الفعل صدر منه لامن دون واسطة بل معها فكما انه ليس له أن يعتذر - عند قتله بالمباشرة - بانه لم يقتله و إنما قتله السكين - مثلا - فكذلك في هذه الصورة فان الدابة أو الصبي كالآلة لفعله .

و الضمان في الاتلاف بهذه الكيفية مما لا إشكال فيه .

و قد يصدر الفعل من المباشر بالارادة التامة و بالاختيار و إنما السبب يأمره بذلك العمل أو يشير اليه كصديق يشير إلى صديقه بقتل عدوله فيرتكبه الصديق المباشر بإرادته و اختياره .

و لا يسند الفعل في هذه الصورة إلى الآمر و السبب إلا بنسبة تجوزية لا حقيقة و من هنا لا يقتض من آمره بل من مباشره .

و اوضح من ذلك ما إذا لم يأمره السبب و لا اشار اليه و إنما أوجد الداعي لفعل المباشر بإرادته كما إذا كان للسبب انصارا و عشيرة بحيث لو خاصم أحدا و نازعه لقتلته عشيرته من دون حاجة إلى امره و إشارته فمثله إذا نازع احدا مع الالتفات

/ 533