تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

عزم على أكله أو شربه جاهلا بالحال فهل يجب عليه إعلامه ؟ .

إذا كان الحكم الواقعي مما لا يترتب عليه اثر بالاضافة إلى المباشر الجاهل و كان وجوده و عدمه على حد سواء فلا إشكال في عدم حرمة التسبيب حينئذ و لا في عدم وجوب الاعلام .

و هذا كما إذا قدم لمن أراد الصلاة ثوبا متنجسا فلبسه وصلى فيه و هو جاهل بنجاسته أو رأى أحدا يصلي في الثوب المتنجس جاهلا بنجاسته فانه لا يجب عليه إعلام المصلي بنجاسته ثوبه و لا يحرم عليه أن يقدم الثوب المتنجس إلى من يريد الصلاة فيه ، حيث لا يترتب على نجاسة ثوب المصلى و طهارته اثر إذا كان جاهلا بالحال و صلاته في الثوب المتنجس حينئذ لا تناقص عن الصلاة في الثوب الطاهر بل هما على حد سواء و هو نظير ما إذا رأى في ثوب المصلي دما اقل من الدرهم حيث لا ريب في عدم وجوب الاعلام به لانه لا اثر لوجود الدم المذكور و عدمه حتى مع علم المصلي به فضلا عن جهله و كذا لا اشكال في جواز التسبيب إلى الصلاة في مثله و على الجملة إن جواز التسبيب و عدم وجوب الاعلام في هذه الصورة على القاعدة مضافا إلى الموثقة الواردة فيمن أعار رجلا ثوبا فصلى فيه و هو لا يصلي فيه ( 1 ) حيث دلت على أن الثوب المستعار لا يجب الاعلام بنجاسته للمستعير .

و الوجه فيه أن صلاة الجاهل في الثوب المتنجس مما لا منقصة له بل هي كصلاته في الثوب الطاهر من نقص و من هنا جاز للمعير إن يؤم المستعير في صلاته في الثوب المتنجس .

و لا يبتنى هذا على ما اشتهر من النزاع في أن المدار في الصحة على الصحة الواقعية أو الصحة عند الامام ، لان ذلك إنما يختص بما إذا كان للواقع اثر مترتب عليه كما في الجنابة و الحدث الاصغر و نحوهما فالمتحصل إلى هنا أن الحكم الواقعي إذا كان ذكريا و مشروطا بالعلم و الالتفات لا يجب فيه الاعلام للجاهل كما لا يحرم

1 - موثقة ابن بكير المروية في ب 47 من أبواب النجاسات من الوسائل .

/ 533