تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

رفع الالزام عنها امتنانا على المكلفين .

و من البديهي أن الامر بالاعادة إنما يتصور فيما إذا لم يكن هناك امر بإتيان المركب نفسه كما في الناسي نحوه حيث لا يجب عليه الاتيان بما نسيه ففى مثله لا مانع من الحكم بوجوب الاعادة عليه لو لا ذلك الحديث و أما إذا بقي المكلف على حاله من تكليفه و امره بالمركب الواقعي فلا معنى في مثله للامر بالاعادة لانه مأمور بإتيان نفس المأمور به و حيث أن الجاهل القاصر مكلف بنفس الواقع و لم يسقط عنه الامر بالعمل فلا معنى لامره بالاعادة فإذا لم يكن المورد قابلا لايجاب الاعادة لم يكن قابلا لنفيها عنه و عليه فالحديث إنما تختص بالناسي و نحوه دون العامد و الجاهل مقصرا كان أم قاصرا و معه لابد من الرجوع إلى المطلقات المانعة عن الصلاة في النجس و هي تقتضي وجوب الاعادة في حقهم .

و الجواب عن ذلك أن الجاهل و إن كان مكلفا بالاتيان بالمركب واقعا إلا انه محدود بما إذا امكنه التدارك و لم يتجاوز عن محله .

و أما إذا تجاوز عن محله فاى مانع من الامر بالاعادة عليه - مثلا - إذا كان بانيا على عدم وجوب السورة في الصلاة الا انه علم بالوجوب و هو في أثناء الصلاة فبنى على وجوبها فانه إن كان لم يدخل في الركوع فهو مكلف بإتيان نفس المامور به اعني السورة في المثال و لا مجال معه لايجاب الاعادة في حقه .

و أما إذا علم به بعد الركوع فلا يمكنه تداركها لتجاوزه عن محلها و حينئذ إما أن تبطل صلاته فتجب عليه إعادتها و أما أن تصح فلا تجب إعادتها و بهذا ظهر أن الجاهل بعد ما لم يتمكن من تدارك العمل قابل لايجاب الاعادة في حقه و نفيها كما هو الحال في الناسي بعينه " الثاني " : إنا و إن كنا نلتزم بحكومة الحديث على أدلة الاجزاء و الشرائط لانه ناظر إليها و مبين لمقدار دلالتها حيث دل على أن الاخلال بشيء منهما إذا لم يكن عن علم أو جهل تقصيرى لا يقتضي البطلان إلا أنه لا يمكن أن يكون

/ 533