تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و إما من جهة أن النسيان من التسعة المرفوعة عن أمة النبي صلى الله عليه و آله و معنى رفعه أن الناسي مكلف بالصلاة المقيدة بالجزء أو الشرط المنسيين فمانعية النجاسة أو شرطية الطهارة مرتفعة عنه فلا بد من الحكم بصحة صلاته و عدم وجوب الاعادة عليه مطلقا .

و لا يخفى فساده و ذلك لان الاضطرار على ما أسلفناه في محله إنما يرفع الامر بالواجب المركب من الجزء أو الشرط المضطر إلى تركه و سائر الاجزاء و الشرط فالصلوة مع الطهارة مأمور بها في حقه .

و أما أن الامر تعلق بغير الجزء أو الشرط المضطر إلى تركه - و هو الصلاة الفاقدة للطهارة في المقام - فهو يحتاج إلى دليل و حديث الرفع لا يتكفل ذلك لانه إنما ينفي التكليف و ليس من شأنه الاثبات هذا فيما إذا فرض أن النسيان قد استوعب الوقت .

و أما إذا فرض الالتفات في الوقت بان كان المنسي الطهارة في خصوص ما أتى به فايضا لا مجال لتمسك بعموم الحديث و ذلك مضافا إلى ما قدمناه من أن حديث الرفع لا يثبت الامر بغير الجزء أو الشرط المضطر إلى تركه أن حديث رفع الخطأ و النسيان جار في أمثال المقام فان النسيان انما تعلق بفرد من أفراد الواجب الكلي أو بجزئه و شرطه و الامر انما يتعلق بالطبيعي الجامع بين أفراده و مصاديقه فلم يتعلق النسيان بما تعلق به الامر بل المنسي أمر و المأمور به أمر آخر فمتعلق الامر لم يتعلق النسيان به و ما تعلق به الامر و هو الجامع لم يتعلق به النسيان فكيف يرتفع الامر عن الطبيعي الجامع بنسيان فرده أو نسيان جزء ذلك الفرد أو شرطه ففي المقام النسيان إنما تعلق بنجاسة الثوب أو البدن في فرد من أفراد الصلاة و الامر متعلق بجامع الافراد الواقعة بين المبدء و المنتهى فلا يمكن التمسك بالحديث في رفع الامر عن الصلاة المشروطة بالطهارة .

نعم لا مانع من التمسك بحديث لا تعاد في الحكم بعدم وجوب الاعادة و القضاء في المقام لما عرفت من أن الطهور في الحديث يختص

/ 533