تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

فيغسله و يعيد الصلاة ( 1 ) إلى ذلك من الاخبار و بإزائها صحيحة العلا عن أبى عبد الله عليه السلام قال : سألته عن الرجل يصيب ثوبه الشيء ينجسه فينسى أن يغسله فيصلي فيه ثم يذكر أنه لم يكن غسله ، أ يعيد الصلاة ؟ قال : لا يعيد قد مضت الصلاة و كتبت له ( 2 ) حيث يدل على صحة صلاة الناسي و عدم وجوب إعادتها فهما متعارضتان .

و قد يتوهم أن الجمع بينهما و بين النصوص المثبتة للاعادة يقتضي حمل تلك النصوص على استحباب الاعادة بدعوى أنها ظاهرة في وجوب الاعادة و الصحيحة صريحة في نفيها فبصراحتها يرفع اليد عن ظاهر النصوص المتقدمة و تحمل على استحباب الاعادة لناسي النجاسة و " فيه " أن رفع اليد عن ظهور احد الدليلين المتعارضين بصراحة لآخر إنما هو في الدليلين المتكفلين للتكليف المولوي كما إذا دل أحدهما على وجوب الدعاء حين كذا ودل الاخر على النهى عن الدعاء في ذلك الوقت فبصراحة كل منهما يرفع اليد عن ظاهر الآخر .

و أما في الدليلين الارشاديين فلا وجه لهذا الجمع بوجه حيث أنهما متعارضان لارشاد أحدهما إلى فساد الصلاة عند نسيان النجاسة و إرشاد الآخر إلى صحتها فحالهما حال الجملتين الخبريتين إذا أخبرت احداهما عن فساد شيء و الاخرى عن صحته فالإِنصاف انهما متعارضتان هذا على أن قوله عليه السلام يعيد صلاته كى يهتم بالشيء إذا كان في ثوبه عقوبة لنسيانه .

قابل الحمل على استحباب الاعادة فان العقوبة لا تناسب الاستحباب .

بل التفصيل في بعض الاخبار المتقدمة بين الجاهل و الناسي أظهر قرينة على وجوب الاعادة عليه إذا لو استحبت الاعادة في حقه لما كان هناك فرق بينه و بين الجاهل لان

1 - المروية في ب 20 من أبواب النجاسات من الوسائل .

2 - رواها في الوسائل عن العلاء عن ابى العلاء في ب 42 من أبواب النجاسات من الوسائل .

/ 533