تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

التقية و يتعين العمل على طبق النصوص الآمرة بإعادة الصلاة عند نسيان نجاسة الثوب أو البدن .

و بما ذكرناه في الجواب عن صحيحة العلاء يظهر الحال في الاخبار المستفيضة النافية لوجوب الاعادة عمن نسى الاستنجاء و ذلك كموثقة عمار قال : سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول : لو أن رجلا نسى ان يستنجي من الغائط حتى يصلي لم يعد الصلاة ( 1 ) و غيرها من الاخبار الواردة بمضمونها .

و ذلك لانا لا نحتمل أن يكون للنجاسة الناشئة عن الاستنجاء خصوصية في الحكم بعدم وجوب الاعادة فحال هذه حال صحيحة العلاء .

فلا يمكن أن يعارض بها الاخبار المتقدمة الدالة على وجوب الاعادة عند نسيان النجاسة لاشتهارها و مخالفتها للعامة كما مر هذا .

على انها معارضة في خصوص موردها و هو ناسي الاستنجاء - بغير واحد من الاخبار : " منها " : صحيحة عمرو بن ابي نصر قال : قلت لابي عبد الله عليه السلام : أبول و أتوضأ و نسى استنجائي ثم اذكر بعد ما صليت ، قال : اغسل ذكرك وأعد صلاتك و لا تعد وضوئك ( 2 ) و " منها " : ذلك من الاخبار الآمرة بإعادة الصلاة عند نسيان الاستنجاء فالمتحصل أن وجوب الاعادة في المسألة مما لا اشكال فيه بل لعله المتسالم عليه عند الاقدمين .

و إنما الخلاف بينهم في وجوب القضا و عدمه نعم نسب إلى الشيخ " قده " القول بعدم وجوب الاعادة إلا أن النسبة ثابتة و قد أنكرها بعضهم حيث قال : " فما عن الشيخ في بعض اقواله من القول بعدم الاعادة مطلقا ضعيف جدا مع أنه ثابت عنه بل الثابت خلافه " هذا و مما يبعد تلك النسبة ما قدمنا نقله من تصريح الشيخ بشذوذ صحيحة العلاء و معه كيف يعتمد عليها في الحكم بعدم

1 - المروية في ب 10 من أبواب أحكام الخلوة من الوسائل .

2 - المروية في ب 18 من أبواب نواقض الوضوء من الوسائل .

/ 533