حكم ما اذا انحصر ثوبه في نجس وتمكن من نزعه - تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

حكم ما اذا انحصر ثوبه في نجس وتمكن من نزعه

[ و إن تمكن من نزعه ففى وجوب الصلاة فيه ، أو عاريا ، أو التخيير وجوه ( 1 ) الاقوى الاول ، و ألاحوط تكرار الصلاة .

] و أتى بها بتيممه السابق و بعد ذلك وجد الماء في أثناء وقت الفريضة الاخرى .

إلا انها المسألة المبحوث عنها في المقام اذ المفروض في تلك المسألة أن المكلف على الطهارة حقيقة لفقدانه الماء في تمام وقت الفريضة المتقدمة و طهارته و إن كانت ترابية الا انها باقية بحالها حين اتيان الفريضة الاخيرة لوضوح أن دخول وقت الفريضة لا يكون ناقضا للطهارة بوجه و مع إتيانه الفريضة متطهرا حقيقة لا وجه لوجوب الاعادة عليه .

نعم لا مانع من استحبابها كما يأتي في محله ، و أين هذا من مفروض الرواية ؟ فان المصلي في موردها لم يكن فاقدا للماء في مجموع وقت الصلاة فلم تنعقد له طهارة من الابتداء و معه لا وجه لحمل الامر بالاعادة في الرواية على الاستحباب .

( 1 ) بل أقوال أشهرها وجوب الصلاة عاريا و دونه القول بالتخيير بينها و بين الصلاة في الثوب المتنجس و دونهما القول بوجوب الصلاة في الثوب المتنجس خاصة .

و منشأ اختلاف الاقوال هو اختلاف الاخبار الواردة في المسألة فقد ورد في جملة من الاخبار الصحاح الامر بالصلاة في الثوب المتنجس و هي و ان لم تبلغ من الكثرة مرتبة التواتر إلا أن دعوى القطع بصدور بعضها عنهم - ع - بعيدة : " منها " : صحيحة الحلبي قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن رجل أجنب في ثوبه و ليس معه ثوب غيره " آخر " قال : يصلى فيه فإذا وجد الماء غسله ( 1 ) و " منها " : صحيحته الاخرى أنه : سأل أبا عبد الله عليه السلام عن الرجل يكون له الثوب الواحد فيه بول لا يقدر على غسله ، قال : يصلي فيه ( 2 ) و " منها " :

1 - و

2 - المرويتان في ب 45 من أبواب النجاسات من الوسائل .

/ 533